مسعود أوزيل يستعرض ويعيد توهج أرسنال

الخميس 2013/10/03
أوزيل إضافة واضحة لأرسنال

لندن- النجم الألماني مسعود أوزيل تألق بشكل ملفت وقاد فريق أرسنال الإنكليزي لمواصلة انتصاراته وعروضه القوية هذا الموسم، بعدما تغلب الفريق الإنكليزي على ضيفه نابولي الإيطالي 2-0، في ثاني جولات المجموعة السادسة من دور المجموعات ببطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

تمكن مسعود أوزيل من إحراز هدفه الأول مع فريقه الجديد أرسنال وصنع آخر، ليقود الفريق الإنكليزي للفوز 2-0 على نابولي في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم. وواصل الألماني أوزيل الذي انضم مؤخرا لأرسنال في صفقة قياسية للنادي من ريال مدريد، تألقه مع الفريق اللندني وقاده لانتصاره الثاني على التوالي في دوري الأبطال.

وسجل أوزيل الهدف الأول بتسديدة رائعة من عند حافة منطقة الجزاء بعدما تلقى تمريرة متقنة من آرون رامسي في الدقيقة الثامنة. وتوغل صانع لعب منتخب ألمانيا من اليمين ومرر الكرة نحو الفرنسي أوليفييه جيرو، الذي لم يجد صعوبة في إضافة الهدف الثاني من مدى قريب في الدقيقة 15. وخلق أوزيل أكثر من فرصة أخرى لزملائه لتسجيل المزيد من الأهداف، لكن متصدر الدوري الإنكليزي اكتفى بالهدفين وخرج بالنقاط الثلاث. وبدد أوزيل بعرضه الرائع أي شكوك حول مدى أحقيته في المبلغ الذي دفعه أرسين فينغر للحصول على خدماته من ريال الذي بلغ 43 مليون جنيه استرليني (60 مليون دولار) بفضل تحركاته وتمريراته.

وقال فينغر إنه لا يتذكر آخر مرة لعب فيها فريقه – الذي يتصدر الدوري الإنكليزي الممتاز بفارق نقطتين- بمثل هذه الطريقة الرائعة كما فعل في أول 45 دقيقة. وأبلغ فينغر- الذي احتفل بمرور 17 عاما على توليه المسؤولية في أرسنال هذا الأسبوع – قائلا "كان الشوط الأول رائعا. أنا سعيد.. كانت مباراة ممتعة للغاية".

وقال عن أداء أوزيل "يجب أن تجلس هنا وتستمع. نحن محظوظون بوجوده معنا".

وأصبح رصيد أرسنال 6 نقاط من مباراتين في صدارة المجموعة السادسة متقدما بثلاث نقاط على نابولي وبروسيا دورتموند وصيف بطل أوروبا الذي فاز 3-0 على أولمبيك مرسيليا الفرنسي. وافتقد نابولي جهود مهاجمه الجديد المصاب غونزالو هيغوين القادم من ريال مدريد والذي كان أرسنال يحاول التعاقد معه في فترة الانتقالات الصيفية.

وحافظ غوران بانديف على موقعه في تشكيلة نابولي بعدما أحرز هدفي الفوز 2-0 على جنوة في الدوري الإيطالي يوم السبت. واستحوذ أرسنال على الكرة منذ انطلاق المباراة وأظهر الهدف الأول مهارة جيرو في تمرير الكرة إلى رامسي قبل أن يرسل اللاعب الويلزي الشاب تمريرة إلى أوزيل قابلها بشكل رائع في المرمى مثل لاعب التنس روجيه فيدرر وهو يوجه ضربة أمامية قوية في مكانها المناسب.

وأنقذ بيبي رينا حارس نابولي فرصة خطيرة من ماتيو فلاميني بعد الهدف الأول بينما أخفق نابولي في إيقاف استحواذ أرسنال على الكرة. ولم يكن مفاجئا أن يستفيد أوزيل من محاولة تشتيت فاشلة من دفاع نابولي ليرسل كرة متقنة إلى غيرو الذي أضاف الهدف الثاني.

وأهدر ميغيل بريتوس مدافع نابولي فرصة خطيرة لتقليص الفارق بضربة رأس في الشوط الأول. وسدد البديل دريس ميرتنز كرة قوية بعد مشاركته في الشوط الثاني لكن أرسنال كان قريبا من إضافة الهدف الثالث بعد تسديدة من لوران كوشيلني أبعدها الحارس رينا قبل ربع ساعة من نهاية اللقاء. وأرجع المدرب الأسباني رافاييل بينيتيز المدير الفني لنادي نابولي، خسارة فريقه أمام الأرسنال إلى الثقة التي افتقدها الفريق الإيطالي بينما كانت موجودة وبشدة لدى لاعبي النادي الإنكليزي. وقال بينيتيز "لقد بدأنا المباراة بشكل سيء للغاية وقدمنا في الدقائق الأولى أسوأ أداء لنا هذا الموسم فأحرز أرسنال هدفين وتغير اللقاء تماما".

وأضاف بينيتيز "الثقة كانت هي العامل الحاسم، فبالرغم من تحسن أدائنا في الشوط الثاني، إلا أن هدفي أرسنال جعل الجميع في نابولي يفقد الثقة تماما في القدرة على العودة بعكس لاعبي الأرسنال الذين شعروا بالتفوق التام". واستمر المدرب الأسباني في حديثه قائلا "عندما تتعاقد مع لاعب مثل هيغواين، من الطبيعي ألا تفكر في التعاقد مع لاعب آخر ليكون بديلا له، هذا لا يعني أن البديل في نابولي غير كفء، فقد فزنا في جنوى من دونه ولكننا كنا في حاجة إلى خبراته في هذا اللقاء بكل تأكيد".
23