مسقط تحتفي بنجوم عُمان في "شاعر المليون"

الأربعاء 2014/05/14
وزير الإعلام العماني يكرم أحد شعراء مسابقة شاعر المليون

مسقط - شهد “صالون أثير الثقافي” في الحيل بمحافظة السيب العُمانية مساء الاثنين 12 مايو الجاري أمسية شعرية حضرها عبدالمنعم بن منصور الحسني، وزير الإعلام العماني، وعدد من الشخصيات الثقافية احتفاء بالشعراء العمانيين المشاركين في النسخة السادسة من برنامج “شاعر المليون” الذي تشرف عليه هيئة أبوظبي للثقافة والتراث.

الأمسية الشعرية التي حضرها جمهور من محبّي الشعر ومن متابعي برنامج “شاعر المليون”، أثّثها أربعة شعراء عمانيين كان لهم حضور شعريّ لافت للانتباه خلال مشاركتهم في هذا البرنامج، وهم سعيد الحجري وحمود اليحيائي وخميس الوشاحي وعلي الغنبوصي. وقد صاحبهم في هذه الأمسية الشاعر السعودي عقيل بن ناجي المسكين الذي حلّ ضيفا بينهم.

وقال وزير الإعلام راعي الحفل في تصريح له إن هذه الأمسية هي تكريم لسفراء عمان، سفراء الكلمة في شاعر المليون حيث إن الشعر يدخل قلوب المتلقين دون حواجز. وأضاف قوله إن الشاعر العماني أثبت جدارته في جميع المحافل.

وهنأ عبدالمنعم بن منصور الحسني الشعراء المكرمين، معربا لهم عن أمله في أن يوفق الشعراء في المراحل المتبقية من نهائيات مسابقة “شاعر المليون”، وشكر الحسني صالون “أثير الثقافي” على هذه المبادرة القيمة التي تحتفي بعمان في هذه الأمسية.

الأمسية افتتحها الشاعر السعودي عقيل بن ناجي المسكين بإلقاء عدد من قصائده التي تمحورت حول ثيمة واحدة وهي حبه لعُمان الذي فاض مشاعر حميمة، ما جعل الجمهور يتفاعل معها تفاعلا كبيرا حتى أنه ظل يستوقف الشاعر لفترات ضاجة بالتصفيق.

ولاقت قصيدة الشاعر حمود اليحيائي التي تغنت بالتسامح المذهبي في السلطنة ترحابا كبيرا من الجمهور ومنهلا قوله: “حشا ومن أرسى على عمان سلطان../ في حكمته ضدّين نارٍ وجَنة/ واللي بذر فتنة حصد ثمر خذلان/ ما دام شينات النوايا سقنّه/ هذي عمان إن كنت ما تعرف عمان/ عقولنا ثوب التطرف رمنّه/ نعانق المسجد بعد صوت الآذان/ ونسجد إباضية وشيعة وسُنة”.

وفي ختام الأمسية قام وزير الإعلام بتكريم الشعراء المشاركين تحية لهم وتكريما لتسجيلهم اسم عمان في المحافل العربية ولنقلهم فكر الشعب العماني المتوازن.

14