مسلحون أكراد يتهمون تركيا بخرق الهدنة

الأحد 2015/07/12
حشد قوات مقاتلة كردية لمنع إقامة كل السدود

أنقرة- قال اتحاد الجماعات الكردية في بيان إن مسلحين أكرادا سيهاجمون مواقع بناء سدود في جنوب شرق تركيا الذي يغلب على سكانه الأكراد فيما يمثل ضربة جديدة لعملية السلام الهشة التي تهدف الى إنهاء تمرد بدأ منذ ثلاثة عقود.

وأصدر الاتحاد وهو جماعة سياسية ينضوي تحت لوائها المقاتلون الأكراد بيانا أمس السبت قال فيه إن إقامة تركيا مواقع عسكرية وسدودا وطرقا لأغراض عسكرية ينتهك وقف إطلاق النار.

وأضاف البيان "استغلت الدولة التركية شروط وقف إطلاق النار ليس من أجل حل ديمقراطي سياسي وإنما لتحقيق استفادة استعدادا للحرب من خلال إقامة عشرات من مواقع الحراسة والطرق لأغراض عسكرية وسدود من أجل مذبحة ثقافية."

وبدأ حزب العمال الكردستاني حركة انفصالية مسلحة في 1984 ثم عدلت هدفها ليصبح تحسين أوضاع حقوق الأكراد في تركيا ويبلغ عددهم نحو 12 مليونا.

وبدأ الرئيس رجب طيب اردوغان محادثات سلام مع زعيم الانفصاليين الأكراد عبدالله اوجلان عام 2012 مجازفا بإثارة غضب القوميين، وحسن اردوغان أوضاع الحقوق الثقافية للأكراد خلال اكثر من عشر سنوات قضاها في رئاسة الحكومة التركية.

وقال البيان "قررت الحركة الكردية ألا تقبل هذه المعاملة بعد الآن وحشد كل الوسائل اللازمة بما في ذلك القوات المقاتلة لمنع إقامة كل السدود."

وفي الانتخابات العامة التي جرت في يونيو تجاوز حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد شرط العشرة في المئة للمرة الأولى وحصل على 80 مقعدا في برلمان تركيا الذي يبلغ عدد مقاعده 550.

لكن حزب العدالة والتنمية الذي شارك اردوغان في تأسيسه وقاد حكومة حزب واحد لمدة 13 عاما فشل في الحصول على أغلبية بسيطة، وكلف الرئيس التركي رئيس الوزراء احمد داود اوغلو بتشكيل حكومة الأسبوع الماضي.

وتبدأ محادثات الحكومة الائتلافية غدا الاثنين، واذا تشكل ائتلاف مع حزب الحركة القومية اليميني فمن المرجح أن يؤدي هذا الى انهيار عملية السلام مع الأقلية الكردية في تركيا التي يعتبرها اردوغان جزءا من تركته.

وكان الجيش التركي قد نشر تعزيزات على الحدود مع محافظة حلب شمالي سوريا وسط أنباء عن تدخل عسكري لاحتواء خطر تنظيم الدولة وتقدم المقاتلين الأكراد السوريين، في حين أقام تنظيم الدولة بدوره تحصينات وزرع ألغاما تحسبا لأي تدخل.

1