مسلحون يباغتون دورية أمنية تونسية بوابل من الرصاص

الأحد 2014/02/16
الحواجز الأمنية المشبوهة تقنية معتمدة من قبل الجماعات المسلحة بالجزائر

تونس - أعلنت وزارة الداخلية التونسية مقتل ثلاثة من العناصر الأمنية ومواطن فجر اليوم الاحد في عملية "إرهابية " شمال غرب تونس.

وجاء في بيان لوزارة الداخلية أن "العملية الإرهابية أسفرت عن مقتل وكيلين للحرس الوطني وعنصر أمني يتبع فرقة (السجون والإصلاح)، والمواطن محمد علي اللقطي، وجرح أمنيين اثنين ومواطن اخر".

وبخصوص تفاصيل العملية، أوضح البيان " أنّه حوالي الساعة الواحدة صباحا اليوم الاحد وإثر توفر معلومات حول قيام مجموعة من الأشخاص بقطع الطريق والسلب بالقوة بمنطقة أولاد مناع بلاريجيا بمحافظة جندوبة (شمال غرب)، تمّ توجيه دورية من الحرس الوطني إلى المكان، وحال وصول الوحدة الأمنية المذكورة تولى أربعة عناصر إرهابية فتح النار بكثافة مباشرة صوب الأعوان؛ ممّا تسبب في استشهاد الوكيل عبد الحميد الغزواني والوكيل فجري البوسعيدي، في حين جُرح ضابط وعون آخر".

كما أوضح البيان أن "العناصر الارهابية قامت في مرحلة ثانية من العملية بقتل عون أمن السجون والاصلاح العريف أوّل عصام المشرقي والمواطن محمد علي اللقطي وإصابة مرافقيهما بجروح ".

وفي وقت سابق اليوم، قالت مصادر أمنية إن مسلحين عمدوا إلى إقامة حاجز على الطريق الرابطة بين قرية "الصوالة"، والموقع الأثري "بشمتو" المحاذي لقرية "سيدي حامد"،وحاولوا تحويل وجهة سالكي الطريق إلى مقبرة مجاورة، بحسب وكالة الأنباء التونسية.

وأضافت أن دورية أمنية تتألف من أربعة أعوان توجهت إلى المكان، غير أنها تعرضت إلى وابل من الرصاص من المسلحين، مما أسفر عن مقتل 3 من العناصر الأمنية.

ويعتبر أسلوب هذه العملية الذي يتمثل في إقامة حواجز أمنية مشبوهة من قبل "المجموعات الارهابية" لاستهداف الأمنيين وموظفي الدولة، هو أسلوب معتمد من قبل الجماعات المسلّحة في الجزائر، خاصّة في المناطق الجبلية الغربية الجزائرية على الحدود مع تونس.

1