مسلحون يخطفون رئيس بلدية العاصمة الليبية

مجلس بلدية طرابلس يعلن عن اختطاف رئيس بلدية العاصمة الليبية من قبل مسلحين مجهولين.
الخميس 2018/03/29
تعليق العمل داخل ديوان البلدية

طرابلس– اختطف مسلحون مجهولون اليوم الخميس، عميد بلدية (رئيس بلدية) العاصمة الليبية طرابلس من منزله أثناء الليل.

وقال مصدر مطلع من مجلس بلدية طرابلس إن مسلحين مجهولين قاموا في الساعات الأولى من صباح اليوم باقتحام منزل عبدالرؤوف بيت المال في منطقة خلّة الفرجان في الطرف الجنوبي الشرقي من العاصمة طرابلس، وقاموا بالاعتداء على أبنائه بالضرب، مما أدى لإصابة أحدهم بجروح، ليقوموا لاحقاً باقتياد العميد عنوةً إلى جهة غير معلومة.

وعلى إثر ذلك ، قام المجلس بوقف العمل في ديوان البلدية حتى إشعار آخر احتجاجا على خطف بيت المال. وقال “هذه الأفعال تهدد بشكل مباشر قيام الدولة ومدنيتها”. مطالبا المجلس الرئاسي والجهات المسؤولة باتخاذ الإجراءات اللازمة والفورية للإفراج عن بيت المال.

في المقابل أعلنت الإدارة العامة للمباحث في ليبيا اعتقال عميد البلدية بشأن تهم تتعلق بالفساد الإداري.

ونفت الإدارة في بيان بثته وكالة الصحافة الليبية اليوم الخميس، ما ورد في بيان مجلس بلدية طرابلس المركز بشأن توصيف الاعتقال بأنه اختطاف.

وقالت الإدارة إن عميد بلدية طرابلس المركز عبدالرؤوف بيت المال تم اعتقاله، بعد استيفاء جمع المعلومات والاستدلالات بشأن تهم تتعلق بالفساد الإداري.

وأشارت الوكالة إلى انه سيتم نشر المستندات المتعلقة بالقضية في وقت لاحق اليوم.

ولم يتضح على الفور سبب خطف عميد البلدية.

ويقول مسؤولون حكوميون في طرابلس إن الأمن في العاصمة تحسن على مدى العامين الماضيين لكن عمليات الخطف لا تزال شائعة.

وتسيطر الجماعات المسلحة على السلطة الفعلية في الشارع في طرابلس منذ انتفاضة 2011.

ويتصارع جانبان على النفوذ والشرعية والجيش في ليبيا، الأول حكومة الوفاق في طرابلس (غرب)، المسنودة بالمجلس الأعلى للدولة، والمعترف بها دوليا، والثاني القوات التي يقودها خليفة حفتر، والمدعومة من مجلس النواب شرقي البلاد.
ومن المرتقب أن تجرى انتخابات شاملة في البلاد قبل نهاية 2018، وفق خارطة طريق أممية، تشمل إقرار دستور وتحقيق المصالحة بين مختلف الأطراف السياسية.