مسلحون يغتالون جندياً مصريا في الاسماعيلية

الجمعة 2013/10/04

لماذا يهاجم الاخوان الجيش المصري؟

القاهرة - قتل جندي واصيب ضابط جيش وجندي اخران الجمعة في هجوم شنه مسلحون مجهولون على سيارة للجيش قرب مدينة الاسماعيلية (على قناة السويس) بحسب ما افاد مصدر امني.

وقال المصدر ان ملثمين كانوا يستقلون سيارة بدون لوحات معدنية اطلقوا النار على سيارة الجيش ولاذوا بالفرار.

واوضح المصدر ان الهجوم وقع في منطقة المنايف على طريق القاهرة-الاسماعيلية الصحراوي وعلى بعد بضعة كيلومترات من مدخل مدينة الاسماعيلية.

واغلقت قوات الجيش طريق القاهرة-الاسماعيلية الصحراوي لفترة وجيزة بعد هذا الهجوم ثم اعادت فتحه مجددا.

وشهدت منطقة الاسماعيلية عدة هجمات مماثلة في الفترة الاخيرة.

ومنذ ان فضت قوات الجيش والشرطة اعتصامات مناصري الرئيس الاسلامي المعزول محمد مرسي بالقوة في 14 اغسطس الماضي، يقوم مجهولون يعتقد انهم اسلاميون مسلحون بهجمات على الجيش والشرطة خصوصا في سيناء ومنطقة قناة السويس.

الى ذلك قتل 3 مسلحين في انفجارين منفصلين وقعا بمدينتي العريش والشيخ زويد في شمال سيناء.

وقالت مصادر أمنية مصرية الجمعة، إن مسلحين اثنين كانا يحاولان زرع عبوة ناسفة في طريق الشيخ زويد - الجورة، إلا أن العبوة انفجرت بهما ما أدى الى مقتلهما على الفور.

وأضافت أن المسلحين كانا يحاولان في ساعة متأخرة من الليلة الماضية زرع العبوة الناسفة على طريق تستخدمها مدرعات وآليات الجيش المصري والشرطة.

على صعيد آخر ذكرت المصادر أن قوات الأمن المصرية، فجرت أيضا سيارة أحد المسلحين الذي كان يحاول الفرار من نقطة تفتيش للجيش جنوبي مدينة العريش وكان يحمل أسلحة ومتفجرات.

وأشارت الى مقتل المسلح الذي كان يقود السيارة.

ومن جهة ثانية، انفجرت عبوة ناسفة زرعت بجوار الطريق الرابط بين العريش والشيخ زويد عند قرية قبر عمير، أسفر عن إصابة 4 مجندين بجروح.

1