مسلحون يغتالون مسؤولا أمنيا في ليبيا

الأربعاء 2017/07/19
تضييق الخناق على المهربين

طرابلس - طالبت المؤسسة الوطنية للنفط بطرابلس الليبية، الثلاثاء، جميع الجهات الأمنية بالتعاون من أجل القبض على مسلحين اغتالوا صباح الثلاثاء مسؤولا أمنيا بمدينة صبراتة، (70 كلم غرب العاصمة).

وأعلن مسؤولون محليون بصبراتة، في تصريحات صحافية الثلاثاء، اغتيال سامي الغرابلي قائد الأمن المركزي بالمدينة على يد مسلحين مجهولين، بعد أن أمطروه بوابل من الرصاص أودى بحياته وحياة أحد مرافقيه وإصابة مرافق آخر.

وقالت المؤسسة الوطنية للنفط، في بيان نشرته علي موقعها الإلكتروني، إن “القتيل (قائد الأمن المركزي) هو أحد الجنود المجهولين في المؤسسة الوطنية للنفط وموظف بشركة سرت لإنتاج وتصنيع النفط والغاز، وعضو بلجنة مراقبة الوقود ومشتقاته التابعة للمؤسسة الوطنية للنفط”.

ولجنة مراقبة الوقود ومشتقاته المشكلة في أبريل الماضي، تختص وفق البيان بـ”تنظيم وضبط توزيع الوقود ورصد عمليات التهريب وتقديم تقارير حولها إلى مجلس الإدارة (الشركة) والذي يقوم بدوره بإحالتها إلى مكتب النائب العام”.

وألمحت مؤسسة النفط في بيانها إلى تورط مهربين للنفط تضيق عليهم حكومة الوفاق الخناق منذ أشهر في اغتيال الغرابلي، مشيرة إلى أن “القتيل كان له دور رئيسي في كشف العديد من المهربين”.

وبينت المؤسسة أن هذه الحوادث لن تثنيها وموظفيها عن مواجهة مهربي النفط، مطالبة “جميع الجهات الأخرى بتحمل مسؤولياتها في الحرب على المهربين الذين يشكلون خطرا لا يقل عن خطر الإرهابيين ويجب القضاء عليهم”.

وأطلقت لجنة أزمة الوقود والغاز التابعة للمجلس الرئاسي الليبي، قبل 3 أشهر، بالاشتراك مع مؤسسة النفط، عملية سميت “عاصفة المتوسط” لمكافحة تهريب الوقود بالسواحل الليبية بمشاركة القوات البحرية ومقاتلات سلاح الجو الليبي، معلنة قبل شهر توقف 95 بالمئة من عمليات تهريب الوقود منذ انطلاق العملية.

وتوجد في ليبيا مؤسستان للنفط؛ الأولي تعمل من طرابلس (غرب) تتبع حكومة الوفاق المعترف بها دوليا، والثانية فتعمل من مدينة بنغازي (شرق) وتتبع مجلس النواب.

4