مسلحون يقتلون سبعة إسلاميين متشددين بسيناء المصرية

الاثنين 2014/01/13
قتل المتشديين كان انتقاما لمقتل عدد من أهالي سيناء

القاهرة - قالت مصادر أمنية إن مسلحين ملثمين قتلوا سبعة إسلاميين متشددين اليوم في محافظة شمال سيناء المصرية.

وقال مصدر إن المسلحين أطلقوا وابلا من الرصاص على سيارة كان المتشددون يستقلونها بمنطقة العجرة التي تبعد نحو 12 كيلومترا جنوبي مدينة رفح الحدودية مع قطاع غزة.

وكانت عملية القنص نتيجة كمين نصبه مسلحون من الأهالي في جنوب مدينة رفح بمحافظة شمال سيناء المصرية في وقت مبكر صباح اليوم لمجموعة من العناصر التكفيرية خلال تنقلهم بين قرى المحافظة.

وقال شهود عيان من منطقة العجرة جنوب رفح لوكالة الأنباء الألمانية إن المسلحين أمطروا التكفيريين بالرصاص في عملية انتقامية.

وتمكن المسلحون من سبعة أشخاص ، بحسب روايات شهود العيان من المنطقة ، وأفادوا بأن العملية على ما يبدو جاءت انتقاما لقتل التكفيريين عدة أشخاص من أهالي شبه جزيرة سيناء الذين كانوا يساندون الجيش والحكومة خلال الفترة الماضية.

وأكد مصدر أمنى أن جهات سيادية في سيناء بدأت تحقيقات لتحديد ملابسات قتل السبعة في قرية العجرة، الذين لم تتضح هويتهم حتى الأن.

وكان مجندان قتلا قبل أسابيع في اشتباك بين المتشددين وقوات من الجيش والشرطة هاجمت المنطقة.

وفي حادث منفصل اليوم قالت المصادر الأمنية إن اثنين من المتشددين قتلا في انفجار عبوة ناسفة كانت بحوزتهما وهما يستقلان دراجة نارية على الطريق بين رفح ومدينة العريش عاصمة المحافظة.

وقالت مصادر طبية في العريش إن شدة الانفجار مزقت جثتي المتشددين إلى أشلاء.

كما أُصيب 4 مسلّحين بانفجار عبوة ناسفة أخرى حاولوا زرعها على طريق قوات الجيش المصري شمال سيناء.

وقال مصدر عسكري إن "عبوة ناسفة انفجرت في 4 من العناصر التكفيرية المسلّحة بمدينة الشيخ زويّد بشمال سيناء، خلال محاولتهم زرعها في طريق قوات الجيش الثاني الميداني".

ولفت إلى أن "انفجار العبوة أسفر عن إصابات بالغة في الإرهابيين، وتم القبض عليهم، وإرسالهم لمستشفيات القوات المسلحة".

وتعاني مناطق عدة من شمال شبه جزيرة سيناء، منذ تموز/يوليو الفائت، من أعمال عنف، حيث تقوم مجموعات مسلّحة بشن هجمات على مراكز أمنية ومصالح حيوية وجنود، فيما تقوم تشكيلات من قوات الجيش والشرطة المدنية بمداهمة معاقلهم، ما أسفر عن مقتل العشرات وإصابة المئات.

ومنذ عزل الجيش الرئيس السابق محمد مرسي بعد أن خرج الملايين للشوارع احتجاجا على حكمه في منتصف العام الماضي كثف المتشددون استهداف الجيش والشرطة في سيناء وأودت هجماتهم بحياة نحو 175 فردا من القوات بحسب المصادر الأمنية التي تقول إن نحو 185 من المتشددين قتلوا في هجمات القوات عليهم.

1