مسلح يحتجز رهائن داخل مركز للتوظيف في نيوكاسل

الجمعة 2017/06/09
عدد من الموظفين تمكنوا من الفرار

لندن- أعلنت الشرطة البريطانية الجمعة ان رجلا يحمل سكينا يحتجز موظفين رهائن داخل مركز للتوظيف في نيوكاسل بشمال شرق انكلترا.

وتابعت شرطة نورثومبريا في بيان ان "مفاوضين مختصين في المكان"، وأفادت انه لم ترد معلومات بوقوع اصابات وأن عددا من الموظفين تمكنوا من الفرار.

وأكدت أنها تعالج عملية احتجاز الرهائن في الوقت الحاضر على أنها "حادث معزول"، مشيرة إلى أن منفذها "معروف من مركز التوظيف".

وذكرت السلطات أنه "تم إخلاء المساكن الطلابية الواقعة في جوار المركز" كما أغلقت محطة بايكر للمترو المجاورة "من باب الحيطة".

وتندرج هذه العملية في أجواء من التوتر الشديد بعد ستة أيام على الاعتداء الذي اوقع ثمانية قتلى وحوالي خمسين جريحا في وسط لندن، وغداة انتخابات تشريعية خسرت فيها رئيسة الوزراء المحافظة تيريزا ماي غالبيتها المطلقة في البرلمان. واستهدفت ثلاثة اعتداءات المملكة المتحدة خلال ثلاثة أشهر، اثنان منها بواسطة سكاكين.

وكانت رئيسة شرطة لندن، كريسيدا ديك، قد عبرت، في وقت سابق، عن اعتقادها بأن الهجمات الإرهابية التي شهدتها بريطانيا خلال الأسابيع الماضية لم تكن موجهة من الخارج.

وقالت ديك إن الهجمات الأخيرة كان لها "بلا شك" بعد دولي، وأضافت "سنفحص دائما ما إذا كان أيا منها موجه من الخارج، لكني أفضل القول بأن التهديد الرئيسي الذي نواجهه حاليا لا يبدو أنه موجه من الخارج".

ولم تستبعد تعرض البلاد لهجوم إرهابي جديد، مضيفة أنه "من المحتمل بالطبع" أن يستتبع الهجمات في مانشستر ولندن هجمة جديدة.

وذكرت أن تنظيم داعش وتنظيمات أخرى تحث على تنفيذ هجمات بـ"وسائل بسيطة"، مضيفة أن هذا الأمر يلهم بعض الأفراد بتنفيذ هجمات على هذا النحو. ووصفت التهديد الإرهابي الذي تواجهه البلاد بـ"الواقع الجديد".

وذكرت ديك أن الموارد اللازمة لمكافحة الإرهاب متوفرة، وقالت: "منذ عام 2013 أحبطنا على ما أعتقد 18 مخططا لشن هجمات"، مضيفة أنه يجرى القبض على شخص واحد في المتوسط يوميا في إطار مكافحة الإرهاب، مؤكدة على كفاءة أداء أجهزة الاستخبارات، وقالت: "نبذل كافة ما في استطاعتنا".

وأكدت ديك أن ما يهم الآن هو حماية المواطنين في لندن وكافة أنحاء البلاد، مضيفة أنه سيجرى زيادة التواجد الشرطي في الشوارع والفعاليات العامة.

وفي الوقت نفسه أشادت ديك بالجهود غير العادية التي تذلها قوات الأمن في العاصمة البريطانية في مواجهة الإرهابيين. يذكر أن مجموعة سايت للاستخبارات المتخصصة في تقييم المواد الدعائية الجهادية حذرت مطلع هذا الأسبوع من نشاط داعش في بريطانيا.

1