مسلح يحتجز رهائن في مركز بريد قرب باريس

الجمعة 2015/01/16
المسلح يسلم نفسه لرجال الشرطة دون مواجهات نارية

باريس – أعلنت مصادر في الشرطة الفرنسية، الجمعة، اعتقال المسلح الذي احتجز رهائن في مكتب بريد مدينة " كولومب" بالعاصمة، باريس، بعد محاصرة قوات الأمن للمكان.

وقالت المصادر إنه "لم يحدث أي هجوم، إذ سلم المسلح نفسه"، وأضافت أن "المحتجزين كانوا مصدومين ولم تقع أي إصابات".

وقال مسؤول في مكتب الادعاء بباريس إن مسلحا احتجز عدة رهائن في مكتب بريد شمال غربي باريس.

وفي وقت سابق ذكرت وسائل إعلام فرنسية أن المسلح احتجز عددا من الرهائن في مكتب بريد ببلدة كولومب التي لا تبعد كثيرا عن العاصمة.

وأضاف المسؤول "لا أستطيع أن أؤكد أو أنفي صلة الحادث بالارهاب." ورفض الخوض في أي تفاصيل.

وبحسب مصادر أمنية عدة، فان عملية احتجاز الرهائن بدأت قبيل الساعة 12:00 ت غ، وتمكن بعض الاشخاص الموجودين داخل المركز من الفرار. وقد بات المسلح محاصرا مع رهينتين.

وقد اتصل هو شخصيا بالشرطة "ويتكلم بعبارات غير مترابطة" مؤكدا انه مدجج بالسلاح وقنابل يدوية وبندقية كلاشنيكوف، وفقا للعناصر الاولى من التحقيق.

ونقلا عن القناة الفرنسية "2" فإن رجال الشرطة يفاوضون المسلح الذي يبدو "أنه يعاني من اضطرابات نفسية جراء فشل علاقة عاطفية".

وأظهرت التحقيقات الأولية أن المذكور لا ينتمي إلى أي مجموعة إرهابية ولا سوابق اجرامية لديه.

وأفاد مسؤول أمني أن منفذ عملية الاحتجاز يحمل سلاحا.

كما لم يستبعد المدعي العام في وقت سابق أن يكون الحادث مجرد عملية سطو.

وأشار عدد كبير من مستخدمي "تويتر" إلى تحرك القوات الأمنية بشكل مكثف في مكان الحادث.

وكان تلفزيون بي.إف.ام نقل عن مصدر لم يسمه أن الحادث لا يتصل بالهجمات التي وقعت في باريس الأسبوع الماضي.

وتحلق مروحية تابعة لأجهزة الاغاثة فوق المنطقة حيث اتخذت اجراءات امنية مشددة.

واعتقلت الشرطة الفرنسية 12 شخصا اليوم للاشتباه في مساعدتهم المسلحين الإسلاميين الذين نفذوا هجمات الأسبوع الماضي.

1