مسلسل الإقالات يؤرق محمد يوسف

الأربعاء 2015/05/13
محمد يوسف.. أقيل مرتين بسبب رفضه تدخلات الإدارة

في كرة القدم ليست النتائج فقط من تحدد مصير المدرب، إنما حسن علاقته بإدارة النادي، التي كان ضحيتها المصري محمد يوسف المدير الفني لفريق الشرطة العراقي، الذي أقيل من منصبه مؤخرا رغم تصدر فريقه المجموعة الثانية في مسابقة الدوري، بفارق 15 نقطة عن صاحب المركز الثاني.

يوسف كشف في حوار مع “العرب” أن إدارة النادي أقالته وقامت بتعيين المدرب ثائر جسام بديلا له، بداعي قيامه بإجازة دون علمها، حيث ادعت أنه غادر إلى القاهرة من العاصمة البحرينية المنامة، عقب مباراة فريقه أمام الحد البحريني في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي، وهو ما ينفيه المدرب المصري ويؤكد أنه غادر إلى القاهرة بعد أن أخبر مدير الفريق بسفره، خاصة أنه كان قد منح الفريق إجازة سلبية لمدة 48 ساعة عقب المباراة.

وكان محمد يوسف، قد تعاقد مع فريق الشرطة العراقي في أغسطس من العام الماضي لمدة موسم واحد خلفا للبرازيلي لوريفال سانتوس مقابل 350 ألف دولار، وخاض أولى منافساته الرسمية أمام فريق النجف في مسابقة الدوري، وقاد الفريق للفوز بهدفين نظيفين.

وكشف مدرب الأهلي السابق، أن العلاقة بينه وبين رياض عبدالعباس رئيس النادي الجديد لم تكن على ما يرام، حيث كان هناك خلاف في وجهات النظر تجاه العديد من الملفات التي تخص الفريق وأهمها تأخير مستحقات اللاعبين، الأمر الذي لم يكن يحدث في عهد المجلس السابق برئاسة إياد بنيان.

وقال يوسف لـ”العرب”، إنه على الرغم من محاولاته المستمرة لاستيعاب الأزمات حتى لا تؤثر على مسيرة الفريق، إلا أن إصرار مدير النادي على التدخل في شؤون فريق الكرة، تسبب في توتر العلاقة، حيث رفض كمدير فني تدخلاته وحاول إقناعه بأن يترك له إدارة الفريق، مثلما يحدث في كل فرق العالم، كما أنه يسير بخطى ثابتة، وتصدر جدول الترتيب برصيد 40 نقطة من دون هزائم، إلا أن عبدالعباس واصل دس أنفه في تفاصيل لا يفترض أنها تعنيه، ومن الواضح أنه لم يكن يريد بقاءه مع الفريق.

ونفى الظهير الأيسر للأهلي المصري (سابقا)، أن يكون قد أخلّ ببنود التعاقد، مشيرا إلى أنه تم التوصل إلى حل بخصوص مستحقاته المالية، وينتظر الحصول على راتب شهر، إضافة إلى الشرط الجزائي، بعد أن قام النادي بفسخ التعاقد.
يوسف أكد أن الأهلي اعتاد اللعب في مثل هذه الظروف، وأنه لو استمر في تحقيق الفوز، سيشكل ضغطا على الزمالك

وقال يوسف لـ”العرب”، إنه حصل على الرخصة (A) من الاتحاد الأفريقي لكرة القدم “كاف” في يناير 2013، وقد سلمها لإداري فريق الشرطة العراقي لإنهاء الترتيبات الخاصة بالبطولة الآسيوية، لكن التقصير الإداري تسبب في عدم تواجده على دكة الفريق في مباراة الحد.

وعن وجهته المقبلة، قال يوسف لـ“العرب”، إنه يفضل الانتظار حتى نهاية الموسم، لا سيما أن الأجواء بمصر في تغيّر مستمر، كاشفا عن تلقيه عرضا لتدريب أحد فرق الدوري المصري الممتاز، عبر اتصال هاتفي مع رئيس النادي- رفض ذكر اسمه – الذي طلب منه تولي المهمة فورا، لكن يوسف فضل الانتظار حتى نهاية الموسم، حيث يمكن أن يتلقى عرضا أفضل، وإذا لم يحدث فسيكون بوسعه على الأقل بدء فترة الإعداد للموسم الجديد مع الفريق.

جدير بالذكر أن يوسف أقيل من تدريب الأهلي من قبل الإدارة الحالية للنادي برئاسة المهندس محمود طاهر قبل حوالي عام، بعد أن هاجم إدارة النادي وتدخلها في شؤون الفريق دون علمه، حيث قام المهندس محمد عبدالوهاب عضو مجلس الإدارة بالتجديد لنجم الفريق عماد متعب دون علم المدير الفني، وتولى المهمة بعده فتحي مبروك، حيث نجح في قيادة الفريق للفوز بلقب الدوري الممتاز قبل أن تتعاقد الإدارة مع الأسباني جاريدو، والذي أقالته وأعادت مبروك مرة أخرى الآن.

22