مسلسل التفجيرات الغامضة يتواصل في طهران

طهران تهتز على وقع انفجار جديد، والسلطات "تلزم الصمت".
الجمعة 2020/07/10
رابع انفجار يهز طهران في أقل من شهر

طهران - شهدت إيران عدة انفجارات غامضة حول منشآت عسكرية ونووية وصناعية خلال الأسبوع الأخير غامضة، وتجددت الانفجارات الجمعة حيث ذكرت وكالة هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية نقلا عن تقارير على الأنترنت أن دوي انفجار سمع في غرب العاصمة طهران.

ولم تقدم الهيئة أي معلومات إضافية عن سبب الانفجار ولم تذكر إن كان هناك ضحايا.

غير أن مسؤولة كبيرة في غرب العاصمة الإيرانية طهران نفت ما ذكرته هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية نقلا عن تقارير على الإنترنت أن دوي انفجار سُمع في غرب المدينة الجمعة.

وقالت الهيئة إن الكهرباء انقطعت في ضواحي المدينة حيث وقع الانفجار. ولم تذكر المزيد من المعلومات بشأن سبب الانفجار أو إن كان أسفر عن ضحايا.

ونفت وكالة فارس للأنباء شبه الرسمية نقلا عن ليلى واثقي حاكمة مدينة قدس وقوع أي انفجار هناك لكنها أشارت إلى انقطاع الكهرباء لنحو خمس دقائق.

وانقطعت الكهرباء في منطقة الانفجار بالضواحي الواقعة غربي طهران، حسبما ذكرت وكالة الهيئة.

ولم يتبين على الفور إن كانت الواقعة المذكورة حدثت في مدينة قدس أم في منطقة أخرى في غرب طهران. 

وأفاد شهود عيان عبر مواقع التواصل الاجتماعي بحدوث انفجارات متعددة في منطقتي شهراك غرب وجارمداره بالعاصمة الإيرانية.

وقيل إن صوت أحد التفجيرات كان "مرتفعا للغاية" وأدى إلى انقطاع التيار الكهربائي.

كما أشار ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي إلى أن الحادث وقع في منطقة مغلقة تحتوي مخازن صواريخ تابعة للحرس الثوري الإيراني، وأعلن العديد من سكان طهران عن سماع أصوات انفجارات هائلة في غرب العاصمة مع تواصل انقطاع للتيار الكهربائي.

وتداول النشطاء وسم #ايران_تنهار و#ايران_تحترق في إشارة إلى سلسلة الانفجارات التي عرفتها البلاد مؤخرا.

وأفادت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية يوم الثلاثاء الماضي بأن شخصين قتلا في انفجار بمصنع في جنوب طهران.

ويوم الخميس الماضي، اندلع حريق في مبنى بمنشأة نطنز تحت الأرض الإيرانية، وهي محور برنامج تخصيب اليورانيوم في البلاد. وقالت السلطات إن الهجوم تسبب في أضرار جسيمة.

وفي علاقة بانفجار منشأة نطنز، قال مسؤولون إن إيرانيين يعتقدون أن الحادث الذي وقع في منشأة نطنز للتخصيب كان نتيجة هجوم إلكتروني، وقال اثنان منهم إن إسرائيل قد تكون هي من يقف وراءه، لكنهم لم يقدموا أي دليل على ذلك.

وبعد ساعات من حريق نطنز وانفجار الخميس، نشرت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية “إيرنا” مقالا حذرت فيه من أنه “إذا كانت هناك علامات على قيام دول معادية بعبور الخطوط الحمراء الإيرانية بأي شكل من الأشكال، وخاصة إسرائيل والولايات المتحدة، فيجب أن تتم إعادة النظر بشكل أساسي في الإستراتيجية الإيرانية لمواجهة الوضع الجديد”.

وفي الأسبوع الماضي أيضا، قتل 19 شخصا في انفجار بمنشأة طبية بشمال طهران، قال مسؤول إنه نتج عن تسرب للغاز.

وفي 26 يونيو الماضي، وقع انفجار شرقي طهران بالقرب من قاعدة بارشين العسكرية. وقالت السلطات إن سبب الانفجار تسرب من منشأة للغاز في منطقة خارج القاعدة.

وتتهم إيران في السنوات الأخيرة بالسعي للحصول على أسلحة نووية، إلا أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية قالت في وقت سابق إن إيران قامت بأعمال “لدعم بعد عسكري محتمل لبرنامجها النووي” وأن هذه الأعمال توقفت بشكل كبير في أواخر 2003.