مسموح لمرضى القلب السفر بالطائرة لكن بشروط

الاثنين 2016/05/16
استشارة الطبيب ضرورية قبل ركوب مريض القلب للطائرة

فرانكفورت (ألمانيا) - أوصت الجمعية الألمانية لأمراض القلب الأشخاص الذين يعانون من قصور القلب، بضرورة استشارة الطبيب قبل القيام برحلات الطيران.

وأوضح الأطباء الألمان أن انخفاض ضغط الهواء في كابينة الركاب وانخفاض التشبع بالأكسجين، قد يمثلان عبئا إضافيا على القلب والأوعية الدموية، ولا يتمكن مرضى القلب من تعويض ذلك بسهولة. لذا من الأفضل استشارة الطبيب قبل ركوب الطائرة، والاستفسار عما إذا كانت رحلة الطيران تمثل إشكالية لحالة المريض.

ويجب على مريض القلب مراجعة طبيبه الخاص لقياس النشاط الكهربائي للقلب، وألا تقل قيمة النشاط الكهربائي لمريض القلب عن 100 وات، وأن يحقق هذه القيمة دون معاناة. ويتوقف السماح بركوب الطائرة بعد الإصابة بالنوبات القلبية على حجم احتشاء القلب، فإذا كان الاحتشاء صغيرا، فإن حالة المريض تكون على ما يرام بعد مرور 5 إلى 8 أيام.

ومن الأمور المفيدة لمرضى قصور القلب حجز مقعد في الطائرة بالقرب من المرحاض، نظرا لأن مرضى القلب غالبا ما يحتاجون للذهاب كثيرا إلى المرحاض، كما أن نقص الأكسجين في كابينة الطائرة يساعد على زيادة الرغبة في التبول.

وأوضح الباحثون في دراسة نشرتها دورية “القلب” أن التأثير الرئيسي للسفر جوا، هو تنفس هواء تكون نسبة الأكسجين فيه منخفضة وهذا يؤدي بدوره إلى الانخفاض في مستوى دوران الأوكسجين في الدم في بيئة ضغط تعرف باسم نقص الأكسجين.

وقد يتأثر الركاب من المسافرين جوا والمعرضين لزيادة خطر الإصابة بالذبحة الصدرية والنوبات القلبية والقصور في عمل القلب أو عدم انتظام ضرباته للنقص في الأكسجين، ولكن الباحثين يقولون إن مستويات الأكسجين في الدم جراء السفر جوا، يبدو أنها ذات تأثير ضعيف أو لا آثار عكسية لها على دوران الأكسجين.

وأشارت الدراسة إلى أمور أخرى مثل الضغط النفسي في المطارات المرتبط بالأمور الأمنية والتهديدات الإرهابية، وهي أمور لها تأثير على الجهاز القلبي الوعائي، لكنها ذكرت أن معظم مطارات العالم توفر خدمات خاصة لمساعدة الذين يعانون من مشاكل صحية أو إعاقات جسدية.

وقال الباحثون إنه بإمكان الذين يعانون من مشاكل قلبية وعائية خطيرة السفر جوا شرط الاحتفاظ بأدويتهم وتجنب النشاط البدني المفرط، مشددين على ضرورة توفير الأكسجين الضروري لهم في المطارات وقت الضرورة. وحذروا من خطر الإصابة بالتخثرات الدموية جراء السفر لساعات طويلة سواء في الطائرة أو السيارة أو وسائل النقل الأخرى.

وتجدر الإشارة إلى أنه قد تنشأ جلطة في أحد الأوردة العميقة في الأطراف السفلية، دون ظهور أعراض يشكو منها المصاب، لكن الغالب هو ظهور تورم في الساق.

17