مسنجر سلاح فيسبوك لكبح فايروس الأخبار المضللة

فيسبوك تستعين بمطوري برمجيات لتمكين مسنجر من مساعدة المنظمات التي تعنى بمحاربة فايروس كورونا المستجد.
الثلاثاء 2020/03/24
لتوثيق الوباء العالمي

سان فرانسيسكو - باشرت شركة فيسبوك الاثنين الاستعانة بمطوري برمجيات من خارج الشركة للتوصل إلى طرق تسمح لخدمة الدردشة مسنجر بمساعدة المنظمات التي تعنى بمحاربة فايروس كورونا المستجد.

وتعد مبادرة فيسبوك دولية النطاق، وتهدف إلى ربط الوكالات الصحية الحكومية بالمطورين الذين يمكنهم مساعدة هذه الوكالات على استخدام فيسبوك مسنجر لمشاركة معلومات دقيقة بشأن الفايروس في الوقت المناسب.

وأوضحت عملاقة التكنولوجيا أن العديد من شركائها عرضوا تقديم خدمات مجانية للمساعدة في أمور مثل أتمتة الردود على الأسئلة الشائعة، وقال ستان شودنوفسكي، نائب رئيس شركة فيسبوك لمنتج مسنجر، “يعرض المطورون للمنظمات الصحية كيفية مشاركة التحديثات مع الجماهير والانتقال من المحادثات الآلية إلى المحادثات المباشرة عند الضرورة”.

وأضاف “تتعامل المجتمعات في جميع أنحاء العالم مع الحجر الصحي والاضطرابات الأخرى في الحياة اليومية بسبب تفشي فايروس كورونا، وكما هو شائع في أي أزمة، فإن الناس يستخدمون القنوات الرقمية مثل مسنجر للبقاء على اتصال والحصول على معلومات من السلطات الصحية الموثوقة لمحاربة هذا الوباء العالمي”.

من ناحية أخرى، وفيما يبدو أنه خطوة لمنع انتشار المعلومات المضللة، تعمل شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك حاليا على ميزة جديدة لتطبيق مسنجر، حيث ستحد هذه الميزة الجديدة من قدرة المستخدمين على إعادة توجيه الرسائل إلى أكثر من 5 أشخاص في نفس الوقت، وذلك بدلا من الوضع السابق الذي كان مسنجر يسمح فيه بمشاركة الرسائل إلى أي عدد من المستخدمين.

وقد أضافت فيسبوك بالفعل ميزة مشابهة لواتساب في عام 2018، كما وفرت خدمة التراسل الفوري المملوكة لفيسبوك أيضا علامة إعادة توجيه إلى الرسائل المعاد توجيهها لتوعية الناس بما يقرأونه.

ويعد تقييد إعادة توجيه الرسائل ميزة مطلوبة كثيرا، خاصة في ظل انتشار المعلومات المضللة على شبكات التواصل الاجتماعي.

وأطلقت واتساب أيضا نظام تنبيه مجانيا لمنظمة الصحة العالمية للرد على أسئلة حول كورونا وفضح “الأساطير المرتبطة بفايروس كورونا”.

وقد بوشرت الخدمة باللغة الإنجليزية وسيتم توسيعها في الأسابيع المقبلة لتشمل كلّا من اللغة العربية والصينية والفرنسية، فضلا عن الروسية والإسبانية.

وباشرت شركة واتساب الأسبوع الماضي أيضا “مركز معلومات” حول فايروس كورونا المستجد بالشراكة مع منظمة الصحة العالمية ومنظمات أخرى تابعة للأمم المتحدة.

وقد خصصت واتساب التي لها أكثر من مليار مستخدم، منحة بقيمة مليون دولار لـ”شبكة دولية للتحقق من صحة الأخبار” مكرسة لدحض الشائعات المحيطة بالفايروس المستجد والتي تنتشر عبر خدمات الرسائل.

وقال الناطق باسمها كارل ووغ “إن أهم خطوة يمكن لواتساب القيام بها هي مساعدة الناس على التواصل مباشرة مع مسؤولين رسميين في مجال الصحة يوفرون معلومات محدثة عن فايروس كورونا”.

وقد أثيرت مخاوف من استخدام مسنجر وخدمات دردشة أخرى لنشر معلومات خاطئة عن الفايروس.

19