مسيحي يقدم درسا في التسامح بتحفيظه القرآن للمسلمين

يأخذ ثمانيني مسيحي يدعى عياد حنا شاكر، على عاتقه تعليم أطفال قريته دروسهم اليومية منذ سنوات طويلة في صعيد مصر، ولا يقتصر الأمر على الدروس الدنيوية فقط، بل امتدت مجهوداته الخاصة إلى تعليمهم القرآن الكريم.
الخميس 2016/10/06
من سار على درب التسامح وصل

المنيا (مصر) – درس جديد في التسامح قدّمه معلم مصري قبطي حرص على تعليم أطفال أهل قريته دون تمييز، حيث يقدّم دروسا في حفظ القرآن الكريم لأبناء المسلمين بقرية طهنا الجبل التابعة لمحافظة المنيا في الصعيد المصري.

ويقوم عياد حنا شاكر البالغ من العمر 85 عاما، بتحفيظ القرآن لأطفال المسلمين والإنجيل لأطفال المسيحيين في القرية، إضافة إلى الحساب واللغة العربية مقابل مبلغ رمزي يبلغ 10 جنيهات لكل طالب شهريا.

وتجمع الدروس التي تقام في كتّاب أقامه المعلم الثمانيني بمنزله البسيط والذي يسكن فيه مع أبنائه وأولادهم، أبناء القرية من مسلمين ومسيحيين دون تفرقة.

ويجلس في الصف داخل بيت حنا شاكر أطفال بجوار بعضهم البعض، حيث يستمع الأقباط إلى تلاوة زملائهم المسلمين للقرآن، وكذلك المسلمون يستمعون إلى الإنجيل، وكل منهم يحفظ ما هو مطلوب منه من كتابه.

وقال “العم عياد” الذي دأب على تعليم الأطفال رغم تقدمه في السن إن “القصة بدأت عندما اعتمد كتّاب لتعليم الأطفال الحساب واللغة العربية، والدين الإسلامي والمسيحي، بالكنسية الكائنة في القرية، وقد حفظ القرآن الكريم عن والده الذي كان يخطب في الجنازات والمآتم”.

ويستشهد في خطبه بآيات من القرآن والإنجيل تؤكد التسامح بين الأديان وأنها جميعها تدعو إلى ربّ واحد.

وأضاف أنه عقب وفاة والده تولى مهمة التدريس داخل الكنيسة، وكان شيوخ القرية من المسلمين يأتون بأبنائهم إليه لتحفيظهم القرآن، وبعد أن يكمل مهمته على أكمل وجه، يهدونه مصحفا فخما والبعض من الكتب الخاصة بالتفاسير وأحكام التلاوة. ولذلك كان يحتفظ بكل هذه المصاحف، فضلا عن أنه قرأ تفسير القرآن وتعلم أصول التلاوة والتجويد والأحكام والقراءات المختلفة.

وأشار إلى أنه لم يواجه أيّ مواقف غريبة أو انتقادات لما يفعله، سواء عندما كان يعلم الأطفال القرآن في الكنيسة وحتى بعد انتقال كتّابه إلى منزله. وقال إن أهالي القرية يطلقون عليه لقب “المعلم”، ويدعونه في جميع مناسباتهم الاجتماعية، ويجلسونه في الصفوف الأولى تكريما وتقديرا له.

واستطاع حنا شاكر طوال مسيرته التي بلغت حتى الآن 65 عاما، حيث بدأها في عمر الـعشرين، أن يحفظ حوالي 1800 من أبناء القرية القرآن الكريم. وأوضح أنه كان يقول لهم “إذا لم تحفظوا كتابكم المقدس فمن يحفظه، وإذا لم تتعلموا أمور دينكم من سيتعلمها ويطبقها؟”، مؤكدا أن “الكتاتيب خرّجت أجيالا كثيرة متعلمة ومتفهمة لأمور دينها، وكانت تهيّئ الأطفال لتلقي العلم والنبوغ فيه، ومنها خرج كل مشاهير مصر ومثقفيها وعظمائها”.

وقال الباحث في التراث الإسلامي رشيد الخيون إن القبطي المصري ليس المبادر الأول في تقديم هذا النوع من الدروس دون تفرقة بين أصحاب الديانات المختلفة، بل سبقه فقيه شافعي في تدريس التوراة والإنجيل لمعتقديهما في مدينة الموصل العراقية.

وأوضح الخيون في تصريح لـ”العرب” إن “أبوالفتح موسى بن يونس الملقب بكمال الدين المتوفى عام 1241 ميلادية، عكف على الاشتغال يُدرِّس بعد وفاة أبيه في مسجده، وفي مدارس كثيرة، وكان مواظبا على وظائفها، فأقبل عليه الناس، حتى أنه كان يقرئ أهل الذمة التَّوراة والإنجيل”.

وشهدت محافظة المنيا العديد من التوترات الطائفية في السنوات الماضية، لكن قصة المعلم عياد شاكر قدمت نموذجا في التسامح بين الأديان والمودة والحب بين المسلمين والمسيحيين.

يذكر أنه تم الاحتفال، أمس الأربعاء 5 أكتوبر، بيوم المعلم، حيث خصص هذا التاريخ سنويا منذ سنة 1994 للإشادة بدور المعلمين حول العالم.

24