مشاركة متميزة لحديقة الحيوانات بالعين في معرض أبوظبي للصيد

الثلاثاء 2014/09/09
المشاركة تبرز جهود الحفاظ على الحيوانات المهددة بالانقراض

أبوظبي- بهدف التعريف بخدمات الاستشارات البيطرية تشارك حديقة الحيوانات بالعين هذا العام في معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية، انطلاقا من الغد الأربعاء 10 سبتمبر ولغاية 13 منه، وتسليط الضوء على جهود الحديقة في الحفاظ على الحيوانات المهددة بالانقراض والتزامها بحماية وزيادة أعداد الحيوانات التي تعيش في المناطق الجافة والصحراوية.

تهدف مشاركة حديقة الحيوانات بالعين إلى زيادة الوعي بأهمية الحفاظ على البيئة والحياة البرية في دولة الإمارات، حيث يقع جناح حديقة الحيوانات بالعين ضمن قسم “الحفاظ على الموروث الثقافي والبيئي” في القاعة رقم 9.

وبهذه المناسبة، قالت منى الظاهري المديرة التنفيذية لإدارة صون الطبيعة والتعليم: “لقد أطلقت حديقة الحيوانات بالعين جهودا ومبادرات عديدة في مجال الحفاظ على الحياة البرية، وتأتي مشاركتنا في معرض الصيد بأبوظبي لإدراكنا بأهمية تعريف الجمهور بهذه المبادرات وتشجيعهم على دعمها والمشاركة فيها، كما أنها فرصة لتجديد التزامنا بحماية وزيادة أعداد الحيوانات التي تعيش في المناطق الجافة والصحراوية”.

موضحة أنه: “نظرا لأن حديقة الحيوانات بالعين تعدّ من الحدائق الرائدة والأكبر على مستوى الشرق الأوسط، فإنه يسعدنا الإعلان عن خدمة جديدة للجمهور وهي تقديم خدمات الاستشارات البيطرية، حيث سيتسنى للجمهور الاستفادة من فريق البيطرة في حديقة الحيوانات بالعين، والذي يمتلك أعلى مستوى من خبراء ومتخصصي الإدارة الطبية للحيوانات النادرة والبرية، ويتمّ توفير خدمات التشخيص من قبل وحدة الأبحاث والتشخيص البيطري التي تمّ افتتاحها مؤخرا في الحديقة”.

يعود تأسيس حديقة الحيوانات بالعين لعام 1968، من قبل الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، لتشكل منذ ذلك الحين وجهة عائلية ترفيهية وتعليمية بيئية في الهواء الطلق.

ويتمتع الزوار من جميع الأعمار اليوم باكتشاف الحياة البرية في حديقة الحيوان، ضمن جو مليء بالفرح والمغامرة، ومحفوفة بتجارب تعليمية حول المحافظة على البيئة. كما يتعرف الزوار إلى مجموعة من الحيوانات يقارب عددها الـ4000 حيوان.

وتحتضن حديقة الحيوانات بالعين برامج مهمة للحفاظ على الأنواع في العالم، مركزة بشكل خاص على الحياة البرية في المناطق القاحلة حول العالم، وهي أيضا تجري أبحاثا حول الحفاظ على الأنواع وتكاثرها وانتشارها، فضلا عن إعادة إطلاق الأنواع المهددة بالانقراض في مواطنها البرية.

وتعتبر مجموعة الظباء الموجودة في الحديقة ضمن أفضل المجموعات في العالم. وتفخر الحديقة بعضويتها في “الاتحاد العالمي لحدائق الحيوان والأحياء المائية” WAZA.

كما عقدت حديقة الحيوانات بالعين شراكات إستراتيجية مع كبرى المؤسسات والجمعيات العالمية المعنية بصون وحماية البيئة والحياة الطبيعية، من ضمنها “الاتحاد العالمي لصون الطبيعة”، و”لجنة بقاء الأنواع”، و”هيئة البيئة- أبوظبي”، و”حديقة حيوان سان دييغو”، و”حديقة حيوان إدنبرغ”، و”جمعية رينجلاند ترست الشمالية في كينيـا” و”صندوق الحفاظ على الصحراء”.

وكجزء من التزام دولة الإمارات في الحفاظ على الحياة البرية في الدولة وخارجها، تعمل حديقة الحيوانات بالعين على تحويل المنطقة المحيطة بالحديقة الحالية إلى مؤسسة جديدة مخصّصة لعرض الحياة البرية الصحراوية وتفسيرها والمحافظة عليها.

وستقدّم وجهة الاستجمام والترفيه المسماة بـ”متنزه العين للحياة البرية”، فرصة رائعة للزوار لاستكشاف عالم الصحراء وتجربة وجهة سياحية ذات مستوى عالمي.

وسيتضمن “عالم صحارى الإمارات” في المتنزه “مركز الشيخ زايد لعلوم الصحراء”، الذي سيقدم للزوار معروضات تعليمية تحتفي بالحياة البرية الصحراوية وتراثها وتقاليدها، وكذلك بإرث الشيخ زايد في الحفاظ على الحياة البرية، كما سيساعد المركز على التخطيط لمستقبل مستدام للحياة الصحراوية.

16