مشاريع سعودية وإماراتية لتوسيع تدوير المخلفات

السعودية والإمارات تكثفان من تحركاتهما في الفترة الأخيرة باتجاه توسيع استثماراتهما في مجال تدوير المخلفات لإنتاج الطاقة.
الثلاثاء 2018/03/06
سقف جديد لمعايير حماية البيئة

الرياض - كثفت كل من السعودية والإمارات من تحركاتهما في الفترة الأخيرة باتجاه توسيع استثماراتهما في مجال تدوير المخلفات لإنتاج الطاقة.

وفي حين تجري السعودية وكوريا الجنوبية مباحثات لتأسيس مجمع معالجة حرارية للنفايات بالمدينة المنورة، لتحويلها إلى طاقة مع الحفاظ على البيئة، يسير تدوير مركز إدارة النفايات بأبوظبي بخطى ثابتة في هذا المجال بإطلاقه خدمة “مزادات تدوير”.

وقام وفد من شركة بوكسان انجنيرنغ، التي ستنفذ المشروع في السعودية خلال لقاء عقد في أمانة منطقة المدينة المنورة الأحد الماضي، بتقديم برنامج الشراكة لتأسيس المجمع الجديد.

ويعد المجمع حلا تقنيا متكاملا للتحديات البيئية الحالية بمنطقة المدينة المنورة، الذي يعتبر مبادرة للطاقة الخضراء يتم تصميمه كمرفق لتحويل النفايات إلى طاقة، بإمكانه توليد الطاقة الكهربائية، وتقديم حل لإدارة كافة مصادر النفايات الضارة تحت سقف واحد. وسيتم استخدام الطاقة الكهربائية الناتجة عن محطة تحويل النفايات إلى طاقة تستخدم في تزويد مجمع المعالجة الحرارية للنفايات بالطاقة اللازمة، والفائض منها سيتم تزويده للشبكة الوطنية من خلال اتفاقية شراء الطاقة.

وفي أبوظبي، تستهدف الخدمة التي أطلقتها تدوير مع بداية العام الجاري لتطوير آليات معالجة النفايات لتخدم المستثمرين ضمن استراتيجية تركز على الحفاظ على البيئة وتنظيم القوانين وتطبيق الممارسات والسلوكيات البيئية السليمة.

وستمكن الخدمة الجديدة المنتجين من بيع المواد القابلة للتدوير في موقعها الإلكتروني وعرضها بمزاد إلكتروني للمهتمين من الشركات العاملة في قطاع الأعمال ضمن تصنيف نشاط تجارة المواد القابلة للتدوير.

وتطلق تدوير الخدمة دعما لتحقيق أهدافها نحو تعزيز تجربة عملائها والمساهمة في التحول الرقمي لخدماتها، بما يساهم في إنشاء منظومة متكاملة لإدارة النفايات والعمل على تحويلها إلى رافد اقتصادي مهم.

وقال حسين العمودي مدير إدارة التراخيص والتعرفة وخدمة العملاء بالإنابة إن “تدوير تسعى من خلال الخدمة الإلكترونية إلى تعزيز الإدارة المبتكرة لقطاع النفايات في إمارة أبوظبي”.

وأضاف “نريد تشجيع قطاع الأعمال على الاستثمار في تجارة المواد القابلة للتدوير والتحول الرقمي للخدمات عبر استخدام الحلول التقنية لتحقيق تطلعات عملائها ورفع مستوى الوعي البيئي لديهم”.

11