مشاريع كهرباء مصرية بقيمة 60 مليار دولار

الثلاثاء 2017/10/31
ثورة حكومية وشعبية لزيادة إنتاج الطاقة

أبوظبي - كشف وزير الكهرباء والطاقة المتجددة المصري محمد شاكر أمس أن قيمة المشروعات الجديدة لتوليد الكهرباء تصل إلى 60 مليار دولار إضافة إلى محطات الطاقة النووية السلمية التي تنوي بناءها ومشاريع الطاقة المتجددة.

وأشار إلى أن مصر تشهد نهضة هائلة في مجال إنتاج الطاقة الكهربائية وأن الحكومة تستهدف مساهمة الطاقة المتجددة بنسبة تصل إلى 20 بالمئة في تلبية احتياجات البلاد من الكهرباء بحلول عام 2022.

وجاءت كلمة الوزير المصري لوكالة أنباء الإمارات على هامش فعاليات المؤتمر الوزاري الدولي للطاقة النووية في القرن الحادي والعشرين المنعقد حاليا في العاصمة الإماراتية أبوظبي.

وأشار شاكر إلى أن الحكومة المصرية أبرمت عقودا مع شركة سيمنز الألمانية لإنشاء 3 محطات عملاقة لتوليد الكهرباء، تصل الطاقة الإنتاجية في كل منها إلى 4800 ميغاواط.

وأوضح أن تلك المحطات سوف تعمل بنظام الدورة المركبة ليبلغ إجمالي الإنتاج نحو 14.8 غيغاواط. وكشف أن تلك المحطات دخلت على الشبكة الوطنية جزئيا، وسوف يتم دخولها على الشبكة بشكل كامل وبدء تجارب التشغيل في شهر مايو المقبل.

وأكـد أن ذلـك المشـروع العملاق يعـد إنجازا كبيرا ونقلة نوعية في واقع شبكة الكهرباء المصرية. وذكر أنه من المقرر أن يتم الانتهاء من المشروع خلال عامين ونصف العام.

وأشار الوزير إلى أن الحكومة المصرية فتحت الأبواب أمام القطاع الخاص للاستثمار في قطاع الطاقة المتجددة حيث تم توقيع عقود شراء الطاقة مع أكثر من 30 مستثمرا بقدرات إنتاج تصل إلى نحو 1600 ميغاواط في الوقت الحالي.

محمد شاكر: قطعنا شوطا كبيرا مع روسيا للبدء ببناء أول محطة نووية سلمية

وأضاف أن مصر قطعت شوطا كبيرا في إعداد وإنهاء الإجراءات التنفيذية مع حكومة روسيا الاتحادية من أجل البدء في تنفيذ بناء أول محطة نووية سلمية في منطقة الضبعة بقدرة إجمالية تصل إلى حوالي 4800 ميغاواط من خلال إنشاء أربعة مفاعلات نووية سلمية تبلغ القدرة الإنتاجية لكل منها نحو 1200 ميغاواط.

وأكد شاكر أنه تم الانتهاء بالفعل من الجوانب الفنية والتمويلية والقانونية في ما يخص عقود التصميم وتأمين توريد الوقود النووي والخدمات الاستشارية للتشغيل والصيانة وإدارة الوقود النووي المستنفذ.

وأشار إلى أن دولة الإمارات أنشأت عددا من محطات الطاقة الشمسية في جمهورية مصر العربية من خلال شركة مصدر إضافة إلى التعاون مع الإمارات حاليا في إنشاء محطات لطاقة الرياح والطاقة الشمسية.

وقال إن الحكومة المصرية تدعم استخدام الطاقة النووية وتطبيقاتها السلمية لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبشرية، وتؤكد حق جميع الدول في الاستخدام السلمي للطاقة النووية باعتباره حقا أصيلا للدول وفقا للمعاهدة العالمية لحظر الانتشار النووي.

وأكد أن استراتيجية الحكومة المصرية في مجال الطاقة تركز على الربط الكهربائي مع دول الجوار وهي تتعاون مع المملكة العربية السعودية، حيث سيتم بنهاية شهر ديسمبر المقبل تحديد المقاولين المسؤولين عن تنفيذ عملية الربط الكهربائي بين البلدين وأن قدرة التبادل ستصل إلى نحو 3000 ميغاواط.

وأشار إلى أن الحكومة المصرية تعمل أيضا على خط ربط كهربائي مع الأردن، إلى جانب تنفيذ خط على الساحل الشمالي بقدرة 500 ميغاواط لربط مصر بشمال أفريقيا عن طريق ليبيا. كما تعمل حاليا على دراسة إنشاء خط ربط مائي يستطيع التعامل مع 3000 ميغاواط.

وقال شاكر إن الحكومة المصرية تعمل حاليا على تطوير وتحديث شبكات نقل الكهرباء وذلك من خلال التعاقد على إنشاء خطوط نقل كهربائي على مستوى 500 ألف فولت بطول 2000 كيلومتر.

وأكد أن ذلك سيؤدي إلى مضاعفة طاقة الشبكات الموجودة حاليا إضافة إلى مرحلة ثانية تصل إلى 1500 كيلو فولت، فضلا عن 13 محطة محولات بطاقة 300 كيلو فولت تحت الإنشاء.

11