مشار يسبب أزمة بين جوبا والخرطوم

الاثنين 2014/06/09
مشار يساهم في تعميق الأزمة بين الخرطوم وجوبا

جوبا- وجهت حكومة جنوب السودان انتقادات إلى حكومة السودان واحتجت على استضافة الخرطوم متحدثا باسم النائب السابق للرئيس رياك مشار الذي يقود تمردا على حكومة جوبا.

وأعربت حكومة جوبا في بيان صحفي أعلنت عنه، أمس الأحد، عبر سفارتها بالخرطوم عن استيائها من تلك التصريحات والتي تأتي من الخرطوم بالتحديد واعتبرتها خرقا صريحا لاتفاقية التعاون الموقعة بين البلدين.

وأشار غبريال دينق، مسؤول الإعلام في حكومة جنوب السودان، إلى أن إتاحة المنابر الإعلامية للمتمردين والحركات المناهضة يتعارض مع الفقرة الخاصة بإحدى أهم بنود اتفاقيات التعاون الموقعة بين البلدين (جنوب السودان والسودان)، والمتعلقة بوقف العدائيات والتراشق الإعلامي.

وتعود أسباب هذا الاحتجاج إلى التصريحات التي كان قد أدلى بها يوهانس موسى المتحدث باسم رياك مشار زعيم متمردي جنوب السودان، الخميس المنصرم، والتي نفى فيها دعم حكومة الخرطوم لهم.

ويرى مراقبون أن هذه التصريحات قد تزيد من حدة التوتر غير المعلن بين الطرفين ما قد يزيد من تعميق الأزمة بينهما في المستقبل.

وقال يوهانس إنه بمقدورهم السيطرة على كافة مناطق البترول الجنوبي لولا توجيهات قائدهم مشار بسبب تخوفاته من إقدام الجيش الأبيض الموجود بمناطق النفط في أعالي النيل على تدمير تلك الحقول التي تمثل مكمن إنتاج النفط حاليا.

لكن يوهانس أبدى تحفظات من موقف الخرطوم الرافض لدعم المتمردين، ووصف ذلك قائلا، “أوغندا العدو التاريخي تدعم سلفاكير وحكومته ومتى ما تغدت بنا ستتعشى بالخرطوم”.

وكان كوال ميانق وزير الدفاع بجنوب السودان اتهم، في وقت سابق، جهات داخل النظام السوداني بدعم قوات رياك مشار.

وقال في هذا الصدد، “أنا لا أتهم الحكومة السودانية كحكومة، وإنما هناك جهات ومجموعات بداخلها تعمل بطريقة سرية على تقديم الدعم للمتمردين”.

يشار إلى أن طرفا النزاع في جنوب السودان توصلا، الشهر الماضي، إلى اتفاق يقضي بوقف إطلاق نار لفسح الطريق أمام محادثات مباشرة بين سلفاكير ومشار.

5