مشاهدة الأفلام الإباحية تقلص مردود المخ

الثلاثاء 2014/06/03
مشاهدة الأفلام الإباحية باستمرار يؤثر على الجهاز العصبي

برلين – كشفت دراسة ألمانية حديثة أجراها باحثون في معهد “ماكس بلانك للتطور البشري”، بمدينة برلين، ونشرت بدورية “جاما للطب النفسي”، عن الأضرار التي يتعرض لها المخ خلال مشاهدة الأفلام الإباحية. وكشفت الدراسة أن كثافة المادة الرمادية في أدمغة الرجال، الذين يمضون وقتا طويلا في مشاهدة تلك النوعية من الأفلام، قد تراجعت.

وقام العلماء بتصوير أدمغة 64 من الرجال الأصحاء، تراوحت أعمارهم بين سن 21 و45 عاما، بالرنين المغناطيسي، لرصد كيفية تفاعلها أثناء مشاهدتهم مقاطع إباحية، وأظهرت الدراسة رابطًا بين حجم الدماغ وطول الوقت في مشاهدة الأفلام الإباحية.

ولاحظ الباحثون أن منطقة المخ المسؤولة عن عملية التحفيز أثناء الشعور باللذة أقل نشاطا لدى الرجال الذين عادة ما يشاهدون الكثير من الأفلام الإباحية. وتعتبر المنطقة الرمادية في المخ بمثابة الجهاز المنشط، أي أنها أساسية للحياة، ولها تأثير واسع المدى على أجـزاء الجهاز العصبي المركزي، ويعد الجهاز المنشط الشبكي المسمى”RAS” هو المسبب للإثارة وتنتقل الألياف العصبية من خلاله إلى قشرة المخ حيث تنشط الخلايا العصبية لتحافظ على اليقظة والنشاط والحذر.

وفي حالة النوم يقل مرور المعلومات بدرجة كبيرة من الجهاز المنشط إلى قشرة المخ، لكن إذا حدث شيء ما للنائم مثل لدغة حشرة أو بعوضة فإنها تنبه الأعصاب الحسية في الجلد وترسل إشارات عصبية إلى المخ وتنتقل هذه الإشارات إلى المناطق الحسية لتسبب يقظة النائم.

24