مشاورات روسية أميركية حول فنزويلا في روما

روسيا تعرب عن رفضها لتدخل واشنطن المسلح في فنزويلا، والاتحاد الأوروبي يدعو إلى تفادي التدخل العسكري.
الاثنين 2019/03/18
موسكو ترفض الإطاحة بالرئيس نيكولاس مادورو

موسكو - كشف نائب وزير الخارجية الروسي، سيرجي ريابكوف، الأحد عن إجراء  مناقشات مع المبعوث الأميركي الخاص إلى فنزويلا، اليوت أبرامز، في روما يوم 19 مارس الجاري، في وقت تتوجس فيه موسكو من عملية عسكرية أميركية في كاراكاس للإطاحة بالرئيس نيكولاس مادورو.

وأكد ريابكوف على أن روسيا ستعرب عن رفضها للتدخل المسلح في فنزويلا من قبل واشنطن.

وأضاف نائب الوزير الروسي “نعم، ستجرى المشاورات بتاريخ 19 مارس، في غضون يوم واحد. لدينا سلسلة كاملة من المواضيع التي سنطرحها على الجانب الأميركي، من بينها عدم قبول التدخل المسلح من جانب الولايات المتحدة، وعدم قبول أشكال الضغط الأخرى على السلطات الشرعية في كاراكاس”.

وتابع “بطبيعة الحال ستثار أيضا مسألة الضغط على الشركات الروسية لممارسة الأنشطة الاقتصادية مع الشركاء الفنزويليين”.

ودعا الاتحاد الأوروبي بدوره إلى تفادي التدخل العسكري في فنزويلا بعد أعمال عنف شهدتها كاراكاس، فيما تهدد الولايات المتحدة باجتياح عسكري ” لإحلال الديمقراطية” دعما لخوان غوايدو الذي أعلن نفسه رئيسا انتقاليا للبلاد واعترفت بشرعيته أكثر من 50 دولة.

ويكشف التخوف الأوروبي من تدخل عسكري وشيك في كاراكاس، جدية التهديدات الأميركية التي لوح بها مرارا المسؤولون في البيت الأبيض، مع تفاقم الأزمة الإنسانية في فنزويلا.

ورفعت الولايات المتحدة نبرتها ضده، مع اعتبار وزير الخارجية مايك بومبيو القائدَ التشافي أنه “أسوأ من أسوأ المستبدين”، دون أن يستبعد استخدام القوة ضده. وقال أيضاً إنه “متأكد من أن أيام مادورو معدودة بفضل الفنزويليين”.

5