مشرف يتحدى أمرا قضائيا بالمثول أمام المحكمة التي أمرت بإحضاره "بكل الطرق"

الخميس 2014/01/02
مشرّف يواجه تهماً بالخيانة العظمى لتعطيله الدستور

إسلام آباد - أمرت محكمة باكستانية الشرطة بإحضار الرئيس السابق برويز مشرّف أمامها بكل الطرق بعد غيابه الأربعاء عن جلسة محاكمته بتهمة الخيانة، بحجّة التهديد الأمني.

ونقلت قناة “جيو” الباكستانية عن الشرطة أن مشرّف لن يواجه أية تهديدات أثناء مجيئه للمحكمة الخاصة في إسلام آباد، وكان مؤمنا له الوصول إلى المحكمة مع توفّر ألف رجل أمن لحمايته على الطريق من مكان إقامته إلى المحكمة.

وفي تحد صارخ لهيئة المحكمة وللأوامر الصادرة إليه من قبل محكمة خاصة بالمثول أمامها لمحاكمته بتهمة الخيانة العظمى لم يحضر مشرّف إلى الجلسة، فيما قال فريقه القانوني للمحكمة إن موكّلهم لم يتمكن من الحضور بسبب عدم توفّر الإجراءات الأمنية المناسبة، لافتين إلى العثور على عبوة ناسفة بالقرب من مزرعة مشرّف حيث يقيم، وذلك بعد أسبوع واحد من تأجيل المحاكمة لنفس السبب.

وتعد هذه أول مرة في باكستان يواجه فيها حاكم تهمة الخيانة وهي جريمة تصل عقوبتها إلى الإعدام، وقال مشرف، الذي حكم البلاد من عام 1999 إلى عام 2008، إن الاتهامات وراءها دوافع سياسية وأكد أن الجيش لا يزال يدعمه.

وقال محامي الدفاع أحمد رضا كاسوري إن القضاء سيكون مسؤولاً في حال حدوث أية حادثة غير مرغوبة في المكان، مضيفا أنه في حال حصول انفجار فإن الجميع بمن فيهم القضاة سيقتلون بالنتيجة.

وقال القاضي فيصل عرب بدوره، إنه لا يمكن للمحكمة أن توقف إجراءاتها بسبب هواجس أمنية، مضيفاً أن المحكمة لا تريد إذلال مشرّف، “وعليه أن يحضر إليها المحكمة بكل الطرق”.

يشار إلى أن مشرّف الذي عاد إلى باكستان في مارس الماضي بعد 3 سنوات في المنفى، يواجه تهماً بالخيانة العظمى لتعطيله الدستور وفرضه حالة الطوارئ في العام 2007 لتمديد فترة رئاسته، وتصل عقوبة هذه التهم إلى الإعدام.

12