مشروع الإخوان انهار أمام الإقبال الشعبي على الاستفتاء

الخميس 2014/01/16
أجواء الفرح والانتشاء تغلب على مصر في اليوم الأخير للاستفتاء

القاهرة - أعلنت السلطات المصرية، مساء أمس، أن نسبة المشاركة في الاستفتاء على مشروع الدستور المعدَّل تجاوزت 50 بالمئة.

وقال السفير هاني صلاح، الناطق الرسمي باسم مجلس الوزراء المصري، إنه “بشكل عام ووفقاً لإقبال المواطنين على الاستفتاء، منذ صباح الثلاثاء، وحتى قبل ساعات من إغلاق صناديق الاقتراع مساء الأربعاء؛ فإن نسبة مشاركة المواطنين في الاستفتاء تجاوزت 50 بالمائة من عدد من يحق لهم المشاركة بالاستفتاء”.

وأكد رئيس مجلس الوزراء المصري، حازم الببلاوي، أمس، أن إقبال المواطنين الكبير للاستفتاء على مشروع الدستور المعدّل، من شأنه أن يغيّر مواقف وصفها بـ”المتشدّدة” في الداخل والخارج.

وقال الببلاوي، في تصريح صحافي، أدلى به في مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار التابع لمجلس الوزراء، إن الإقبال الكبير من جانب المواطنين على الاستفتاء “سيجعل الكثير من المواقف المتشدّدة في الداخل والخارج تتغيّر.. ومن يبقى على موقفه المتشدّد سيكون العيب فيه حيث أن هذه الظاهرة المتمثلة في الإقبال على الاستفتاء لا يمكن تجاهلها”.

وأسدل الستار، أمس، على عملية التصويت على الدستور المصري الجديد مع تواتر توقعات الخبراء التي تشير إلى أن نسبة التصويت بـ”نعم” ستصل سقف الـ90 بالمئة. وسجل المصريون حضورا لافتا التقطته أعين الكاميرا لتقطع بذلك مع حملة التشكيك في ثورة 30 يونيو وفي تأييد الشعب لخارطة الطريق التي حاولت جماعة الإخوان المسلمين اللعب على استصغارها في محاولة وصفها المراقبون بـ”اليائسة” من أجل العودة إلى سدّةالحكم. وذكرت اللجنة العليا للانتخابات في مصر، أن عمليات فرز أصوات الناخبين في الاستفتاء على الدستور المعدل، ستبدأ بمجرد إغلاق أبواب مراكز الاقتراع في التاسعة (19:00 ت.غ.) من مساء الأربعاء.

ويبلغ عدد مراكز التصويت العامة 352 مركزا، تكون مهمتها تجميع صناديق الفرز بمراكز التصويت الفرعية، كما أن عدد المراكز الفرعية 30 ألفا و317 مركزا تقرّر التصويت فيها، وتضمّ كل منها 3 صناديق اقتراع.

4