مشروع فارسي لنشر التشدد الطائفي

الأربعاء 2014/07/16
ايران تسعى لنشر الطائفية بهدف إضعاف أهل السنة في الأحواز

لندن – أقرت الدولة الفارسية مشروعا واسعا لإنشاء فروع جامعة أمير المؤمنين الإيرانية التي تعرف بتخصصها لنشر قراءة متشددة وطائفية من الفكر والمذهب الشيعي في عدة مدن أحوازية.

فقد صادق حسن روحاني الرئيس الإيراني على مرسوم يأمر بإنشاء عدة فروع لجامعة أمير المؤمنين في إقليم الأحواز، بالإضافة إلى محافظة كرمانشاه.

وطالب روحاني المؤسسات الحكومية والدوائر المعنية بتوفير كافة المستلزمات والإمكانيات لإنشاء فروع لهذه الجامعة قبل أن يتم إرسال المرسوم الذي أُقره إلى وزارة العلوم والبحوث.

جاء ذلك طبقا للمقترح الذي تم تقديمه من قبل محمد شريعت مداري النائب التنفيذي للرئيس الإيراني، وبموافقة اللجنة التي تسمى اللجنة العليا للثورة الثقافية، وتراقب هذه اللجنة فعاليات وأنشطة الجامعات والمؤسسات التعليمية والثقافية في إيران ليزداد تتبعها حتى بعد أن تم أخذ الترخيص لبناء فروع هذه الجامعة في الأحواز العربية التي تعاني من قمع نظام الملالي التعسفي.

وكان الهدف من إنشاء فرع هذه الجامعة في الأحواز ترسيخ القراءة المتشددة والطائفية من الفكر والمذهب الشيعي لدى شرائح المجتمع الأحوازي ومواجهة موجة التسنن في الأحواز، التي باتت خطرا تهدد كيان الدولة الفارسية ومشروعها الطائفي التوسعي، وتعتبر ظاهرة انتشار التسنن في إقليم الأحواز من الظواهر التي ولدت هواجس جمة لدى المسؤولين الفرس.

هذا الأمر دفع بالسلطات الإيرانية إلى إنشاء العشرات من المؤسسات والمراكز لنشر القراءة المتشددة والطائفية من الفكر والمذهب الشيعي ومهاجمة أهل السنة والجماعة في الأحواز بهدف إضعافهم.

وفضلا عن ذلك تم إنشاء محطة تلفزية تستهدف من خلال برامجها المسمومة الثقافة والهوية العربية والطائفة السنية في الأحواز بطريقة ناعمة وغير محسوسة.

وبهذه الخطوة يواصل نظام ولاية الفقيه ممارسة فرض القمع ضد الأحوازيين وخاصة في ما يتعلق بالتعاليم الدينية.

جدير بالذكر أن فرع جامعة أمير المؤمنين الإيرانية في الأحواز العاصمة تدار من قبل عضو مجلس خبراء القيادة ومندوب المرشد الأعلى للدولة الفارسية في الأحواز محمد علي موسوي جزائري.

12