مشروع قانون تنظيم الصحافة المصري يصطدم بالعراقيل

الأربعاء 2015/10/14
قلاش: المشهد الإعلامي به إشكاليات كثيرة وهناك مخاطر محدقة بالصحافة

القاهرة - عبر يحيى قلاش نقيب الصحفيين المصريين عن رفضه لمحاولات تعطيل إصدار مشروع قانون الصحافة والإعلام، مؤكدا أنها جريمة لا يمكن السماح باستمرارها.

وقال قلاش إن لجنة الخمسين التي شاركت في وضع مشروع قانون تنظيم الصحافة والإعلام الجديد، ضمت ممثلين عن كل ألوان الطيف الإعلامي من نقابة الصحفيين والمجلس الأعلى للصحافة والعاملين بماسبيرو والقنوات الخاصة وعدد كبير من أساتذة الإعلام ورجال القانون وأصحاب العلم والخبرة في شؤون الإدارة الصحفية.

وأوضح أن اللجنة استمرت في العمل لمدة عام على الأقل وعقدت 150 جلسة، وكان من الملفت وجود نوع من الاستعجال لإنجاز هذا المشروع من دوائر عديدة من الدولة، وطالبونا بعدم الإطالة في المهمة، واللجنة انتهت من عملها، إلا أن الموقف من جانب الحكومة تحول إلى تباطؤ شديد، خاصة وأنه كانت لدينا آمال كبيرة لإقرار المشروع بقرار رئاسي.

وذكر نقيب الصحفيين خلال أولى جلسات الحوار الوطني التي عقدتها نقابة الصحفيين بالتعاون مع المعهد الدولي لعلوم الإعلام تحت عنوان “قانون تنظيم الصحافة والإعلام..رؤية مجتمعية”، أن هناك متربصين بحرية الصحافة، ومن لا يتمنون للبلد خيرا، فمشروع القانون يؤسس لإعلام جديد ويليق بالمواطن المصري الذي قام بثورتين، مؤكدا أن حرية الصحافة هي إحدى الحريات العامة للشعب المصري.

وأشار قلاش إلى اعتراض أسامة هيكل وزير الإعلام الأسبق، على المشروع، وقال إنه يحرض ضد المشروع ويقود حملة صحفية ضده ويصفه بأن به “عوارا دستوريا” وأن من أنجزوه “شلة”، وكل ذلك بهدف تعطيله.

وأضاف أن “المشهد الإعلامي به إشكاليات كثيرة، وهناك مخاطر محدقة بالصحافة، فالصحافة تتعرض للاحتكار والتبعية لسلطة أو نظام، نرفض إعادة إنتاجها مرة جديدة”.

واعتبر نقيب الصحفيين أن هذا المشروع ملك للشعب المصري الذي يريد صحافة حرة ووطنية وجديدة، قائلا: إنه لا يعبر عن جماعة فئوية، إنما يعبر عن طموح طبيعي مستحق لوطن في ظروف ندركها جميعا، ولا يليق أن نرضخ لإعادة إنتاج “التضليل الإعلامي”، واحتكار وسائل الإعلام بشكل فجّ.

وأكد أننا في حاجة إلى ميثاق شرف إعلامي، ولكن هذا مرهون بإنشاء نقابة للإعلاميين وفقا لما نص عليه الدستور.

من جهتها قالت الكاتبة الصحفية أمينة شفيق، عضو لجنة الخمسين لصياغة قانون تنظيم الصحافة والإعلام، إنها حين شاركت فى وضع القانون أدركت أنه سيواجه صراعاً كبيراً، لكن لم تتصور أنه سيأتي من الداخل، معلنة أنها ستعتصم بالنقابة دفاعاً عن حقوق الصحفيين الذين فُصلوا تعسفياً.

18