مشروع قرار أميركي يستهدف عائدات صادرات كوريا الشمالية

السبت 2017/08/05
مخاوف أميركية من الاصطدام بفيتو روسي أو صيني

نيويورك - يصوت مجلس الأمن الدولي السبت على مشروع قرار قدمته الولايات المتحدة الجمعة يقضي بحرمان كوريا الشمالية من مليار دولار من عائدات صادراتها لمعاقبة برنامجيها النووي والبالستي.

وقال دبلوماسيون ان التصويت على العقوبات الجديدة التي تشمل خصوصا الفحم والسمك وثمار البحر سيجري عند الساعة 15,00 (19,00 ت غ) من السبت. ويأمل الاميركيون بالا يصطدم القرار بفيتو صيني او روسي.

ويهدف القرار الجديد الى دفع بيونغ يانغ الى التفاوض بعد اطلاقها اول صاروخ عابر للقارات في الرابع من يوليو، اعتبرته القوى الكبرى تهديدا للامن العالمي. وقامت كوريا الشمالية باطلاق صاروخ ثان من هذا النوع في 28 يوليو.

ويفيد مشروع القرار الاميركي الذي حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه، ان العقوبات تستهدف ايضا الصادرات الكورية الشمالية من الحديد وخام الحديد والرصاص وخام الرصاص. لكنها لا تشمل شحنات المنتجات النفطية التي تسلم الى كوريا الشمالية، والا كانت ستشكل ضربة قاسية لاقتصادها على حد قول دبلوماسي طلب عدم كشف هويته.

وصرح دبلوماسي طلب عدم الكشف عن اسمه ان النص "يفرض حظرا لقطاعات كاملة من الصادرات" الكورية الشمالية.

ويتهم مشروع القرار كوريا الشمالية بالقيام "بتحويل جزء كبير من مواردها الضعيفة" لمواصلة تطوير "اسلحة نووية وبرامج عديدة مكلفة لصواريخ بالستية".

وقال الدبلوماسي ان مجمل العقوبات المطروحة ستؤدي الى حرمان كوريا الشمالية من "مليار دولار من العائدات" القادمة من صادراتها في حال أقرت العقوبات وطبقتها فعليا كل الدول الاعضاء في الامم المتحدة. واضاف ان الصادرات الكورية الشمالية تدر على البلاد ثلاثة مليارات دولار سنويا.

حزمة سابعة من العقوبات

ينص القرار الذي تقترحه واشنطن ايضا على منع اقامة اي شركات جديدة مشتركة بين شركات كورية شمالية وأجنبية ووقف كل استثمار اضافي في الشركات الموجودة حاليا.

وذكر مصدر دبلوماسي ان روسيا قد تكون راغبة في تعديل هذه البنود الاخيرة قبل التصويت نظرا لعلاقاتها التجارية مع بيونغ يانغ.

وصرح دبلوماسي متخصص في الملف ان مشروع القرار يمنع كوريا الشمالية من زيادة حصصها من العاملين في الخارج. ويقضي النص ايضا ان السفن الكورية الشمالية التي تنتهك قرارات الامم المتحدة ستمنع من الرسو في مرافىء كل الدول.

وينص مشروع القرار على إضافة بنك التجارة الأجنبي في كوريا الشمالية الذي يدير التداولات بالعملات الاجنبية، الى لائحة الكيانات التي تجمد موجوداتها.

وتتفاوض الولايات المتحدة بخصوص هذه الاجراءات الجديدة مع الصين منذ بداية يوليو لفرض عقوبات قاسية جديدة. وبكين هي الشريكة التجارية الرئيسية لكوريا الشمالية.

أطلقت كوريا الشمالية أول صاروخ عابر للقارات في يوم العيد الوطني الاميركي. وأثار الصاروخ الآخر الذي اطلق في نهاية تموز/يوليو قلقا من قدرة بيونغ يانغ التي تمتلك قنبلة نووية، على تطوير صواريخ قادرة على إصابة البر الأميركي.

وفي الايام الاخيرة ضاعفت واشنطن ضغوطها على الصين وروسيا مؤكدة ان وقت المفاوضات انتهى وحان وقت التحرك في مجلس الامن الدولي.

وقال دبلوماسي للصحافيين "لدينا ثقة كبيرة بانهما ستكونان في صفنا بخصوص مشروع القرار".

وحذرت روسيا التي تتمتع بحق النقض (الفيتو) في مجلس الامن، مؤخرا من فرض اي اجراءات جديدة تفاقم الأزمة الانسانية في كوريا الشمالية. وقال دبلوماسي غربي ان مفتاح هذا القرار هو "بكين والى حد ما روسيا".

1