مشروع قرار حول اليمن على طاولة مجلس الأمن

الجمعة 2015/04/10
قادة صالح والحوثيين تنتظرهم عقوبات دولية

نيويورك - قال دبلوماسيون إن مجلس الأمن الدولي قد يصوت، الجمعة، على قرار بإدراج كل من أحمد صالح نجل الرئيس اليمني السابق وعبدالملك الحوثي زعيم الحوثيين على القائمة السوداء وفرض حظر للسلاح على المقاتلين الحوثيين الذين يسيطرون على معظم انحاء اليمن.

وأنهى الأردن العضو بالمجلس ودول عربية خليجية مسودة القرار يوم الخميس. وقال دبلوماسيون، طلبوا عدم نشر أسمائهم، إن القرار قد يطرح للتصويت في المجلس المؤلف من 15 عضوا الجمعة أو السبت.

ولم يتضح كيف ستصوت روسيا على القرار. وقال دبلوماسيون إن روسيا أشارت خلال مفاوضات إلى أن حظر السلاح يجب أن يشمل أيضا حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي. ورفضت البعثة الروسية لدى الأمم المتحدة التعليق.

وتشن السعودية ضربات جوية على الحوثيين المتحالفين مع إيران في اليمن منذ أكثر من اسبوعين بمشاركة تحالف يتألف في الأساس من أربع دول خليجية. وقالت الولايات المتحدة يوم الثلاثاء انها ستعجل بإرسال امدادات أسلحة إلى التحالف.

ويطالب مشروع القرار بتجميد الأصول التي تخص أحمد صالح، الرئيس السابق للحرس الجمهوري اليمني، وعبدالملك الحوثي زعيم الحوثيين وفرض حظر على سفرهما.

وكان مجلس الأمن أدرج الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح واثنين من كبار زعماء الحوثيين هما عبدالخالق الحوثي وعبدالله يحيى الحكيم على القائمة السوداء في نوفمبر الماضي. ويقاتل جنود موالون لصالح إلى جانب الحوثيين.

وتقضي مسودة القرار بفرض حظر للسلاح على الرجال الخمسة "واولئك الذين يعملون نيابة عنهم أو بتوجيه منهم في اليمن"، في اشارة إلى الحوثيين والجنود الموالين لصالح.

ويدعو القرار أيضا "الدول الأعضاء وعلى نحو خاص الدول المجاورة لليمن إلى فحص... كل الشحنات المتجهة إلى اليمن" اذا كان لديهم ما يجعلهم يعتقدون بأنها تحتوي على أسلحة.

ويطالب القرار الحوثيين بوقف القتال والانسحاب من المناطق التي سيطروا عليها بما في ذلك العاصمة صنعاء والموافقة على حل الخلافات من خلال الحوار. كما يعبر عن التأييد لوسيط الأمم المتحدة جمال بنعمر.

وكانت روسيا طرحت يوم السبت مسودة مشروع قرار يطالب "بوقفات انسانية دورية والزامية للضربات الجوية للتحالف" للسماح باجلاء الأجانب. وتدعو مسودة قرار الأردن ودول الخليج العربية جميع الأطراف إلى تسهيل اجلاء الأجانب.

1