"مشروع كلمة" يصدر ست مقالات حول المسألة القومية لكاتب بريطاني

الأربعاء 2014/08/06
الكتاب يضم ست مقالات قدمها المؤلف على هيئة محاضرات

أبوظبي- عن “دار الكتب الوطنية”، في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة صدرت النسخة العربية من كتاب “الشعوب والقوميات منذ 1780 المنهج والخرافة والحقيقة” للمؤرخ البريطاني المعاصر إي جيه هوبزبوم، من ترجمة مصطفى حجاج.

يضمّ الكتاب ست مقالات سبق للمؤلف أن قدمها على هيئة محاضرات في جامعة كوينز أوف بلفاست في شهر مايو من عام 1985، ويقول المؤلف في المقدمة “لقد جرى تركيز محتويات هذا الموضوع في أربع محاضرات لكي يتلاءم مع متطلبات هيئة التدريس بالجامعة.

ولقد ركزت في الأساس على القرنين التاسع عشر وبداية القرن العشرين، حيث كان الموضوع متمحورا حول أوروبا مركزا في كل الأحوال على المناطق النامية، حيث كنت أتحدث تارة وأطرح أسئلة عن الشعوب والقوميات تارة أخرى”.

ويرى هوبزبوم أن مسألة القومية موضوع شهير ومثير للجدل، فموضع دراسة الأمة أو القومية يلفت الانتباه خلال الفترة التي كانت فيها خريطة أوروبا قد رسمت للمرة الأولى، بل للمرة الوحيدة كما تبين لاحقا بناء على مبدإ القومية.

ويتابع المؤلف: “إننا ننظر إلى الشعب بوصفه أحد العناصر الجديدة الوافدة في تاريخ الإنسانية، وأنه نتاج أوضاع خاصة لا يمكن تفاديها، محلية كانت أو إقليمية أو تاريخية، ونتوقع حدوثها بالشكل الذي كانت عليه في البداية، في قليل من المستوطنات، عوضا عن أن تكون مجموعة من السكان موزعة في مناطق مختـلفة من العالم. وهناك مشكلة تتمثـل في عدم وجود طريقة تساعد المراقب على تمييز الشعب عن الكائنات الأخرى كمجموعات الرهبان على سبيل المثال”.

ويرى الكتاب أن المعاصرة هي الميزة الأساسية للأمة الحديثة وكل ما هو على علاقة بها، وهذا أمر مفهوم الآن إلا أن الافتراض المناقض الذي يقول إن الهوية الوطنية هي بشكل ما أمر طبيعي وأول ودائم، وما يسبق التاريخ هو شائع جدا إلى حدّ أنه قد يكون مفيدا توضيح حداثة مصطلح الموضوع نفسه.

14