مشكلات المراهقة وحلولها في كتاب جديد

الخميس 2014/09/04
مشاكل المراهقة في المجتمعات الغربية أكثر من المجتمعات العربية والإسلامية

القاهرة- ناقشت الباحثة فاطمة العراقي في كتابها ” المراهقة مشكلات وحلول”، المراهقة كمرحلة عمرية تختلف من فرد إلى آخر، ومن بيئة جغرافية إلى أخرى، كذلك تختلف باختلاف الأنماط الحضارية التي يتربى في وسطها المراهق، وأشارت إلى أن التجارب دلت على أن النظم الاجتماعية الحديثة التي يعيش فيها المراهق، هي المسؤولة عن حدوث أزمة المراهق، واعتبرت أن مشاكل المراهقة في المجتمعات الغربية أكثر بكثير من نظيرتها في المجتمعات العربية والإسلامية.

وميزت فاطمة العراقي في كتابها بين المراهقة والبلوغ، كما أشارت إلى أن النمو الجنسي الذي يحدث في المراهقة، ليس من شأنه أن يؤدي بالضرورة إلى حدوث أزمات للمراهقين، ولكن دلت التجارب على أن النظم الاجتماعية الحديثة التي يعيش فيها المراهق هي المسؤولة عن حدوث أزمة المراهقة، وتطرقت إلى أن الأبحاث في المجتمعات البدائية كشفت أن المجتمع فيها يرحّب بظهور النضج الجنسي، وبمجرد ظهوره يُقام حفل تقليدي ينتقل فيه الطفل من مرحلة الطفولة إلى مرحلة الرجولة.

وإذا ما قورنت بالمجتمعات المتحضرة فقد أسفرت البحوث عن أن المراهقة، قد تتخذ أشكالاً مختلفة حسب الظروف الاجتماعية والثقافية، التي يعيش فيها المراهق، واستنتجت من ذلك وجود أشكال للمراهقة وفي السياق ذاته بينت المؤلفة وجود ثلاث علامات أو تحوّلات بيولوجية تطرأ على المراهق، إشارة لبداية هذه المرحلة عنده، تتمثل في النمو الجسدي، والنضج الجنسي.

كما ذكرت مؤلفة الكتاب باتفاق خبراء الاجتماع وعلماء النفس والتربية على أهمية إشراك المراهق في المناقشات العلمية المنظمة التي تتناول علاج مشكلاته، وإحاطته علماً بالأمور الجنسية عن طريق التدريب العلمي الموضوعي، حتى لا يقع فريسة للجهل.

21