مصابة بمتلازمة داون سفيرة لعلامة تجارية

الأحد 2016/04/10
خطوة تكسر المألوف وتجذب انتباه المشاهد وتكسب تعاطفه

نيويورك - ستغير شركة مستحضرات عناية بالشعر معايير الجمال عندما تمنح الفرصة لكيتي ميد، كي تصبح أول مصابة بمتلازمة داون تظهر كوجه دعائي لحملة مستحضرات تجميل.

وستكون المرأة البالغة 32 عاما الوجه الدعائي لحملة مستحضرات العناية بالشعر، وقد أطلقت شركة "بيوتي آند بين أبس" عليها اسم فيرليس وتعني (لا أعرف الخوف).

وقال كيني كان الرئيس التنفيذي للشركة "تُعنى الحملة الجديدة بالاحتفاء بالنساء وتمكينهن، وتغيير النظرة الرجعية للعاملات في مجال الدعاية.. فبمجرد أن علمنا أن المنتج سيكون اسمه فيرليسن لم يكن لدينا خيار آخر بخصوص من سنختاره ليمثلنا دعائيا".

وأضاف “أنا وكيتي أصدقاء، التقينا في جمعية بست باديز إنترناشونال، وقررنا أن القرار الأبسط على الإطلاق، سيكون سؤال كيتي إن كانت تودّ أن تكوني سفيرة لعلامتنا التجارية والوجه الدعائي للمنتج".

وفي المقابل، قالت كيتي ميد إن رؤيتها لنفسها في الصور الدعائية “رائعة”. وأضافت “أستطيع أن أقول لكل الناس إن ذوي الاحتياجات الخاصة يمكن أن يتمتعوا بقدرات خاصة مثلي.. وأنا سعيدة للغاية بكوني جزءًا من هذا”.

ويعتبر إعطاء فرصة مثل هذه لواحدة من ذوي الاحتياجات الخاصة في شركات مستحضرات التجميل، التي عادة ما تركز على معايير جمالية دقيقة وخاصة للنساء اللواتي يقدمن إنتاجات هذه العلامات التجارية، خطوة في غاية الجرأة والذكاء أيضا، وذلك لأنها تكسر المألوف وتجذب انتباه المشاهد وتكسب تعاطفه.

وتعتبر هذه المبادرة محاولة لدمج مصابي متلازمة داون في حياة طبيعية لدرجة استخدامهم في إعلانات دعائية، خاصة وأن التوجهات كثيرة لنشر الوعي بما يخص هذه الشريحة من المجتمع.

وتنتج متلازمة داون عن تغير في الكروموسومات، حيث توجد نسخة إضافية من كروموسوم 21 أو جزء منه مما يسبب تغيّرا في المورّثات، وتتسم الحالة بوجود تغييرات كبيرة أو صغيرة في بنية الجسم.

وبالرغم من أن بعض المشاكل الجينية التي تحدّ من قدرات طفل متلازمة الداون لن تتغير، إلاّ أن التعليم والرعاية المناسبين قد يحسّنان من جودة الحياة.

24