مصارعة الصراصير مسابقة شعبية تستهوي الصينيين

السبت 2013/10/12
صينيون يبحثون عن صراصير لشرائها في شوارع بكين

بكين- يصادف الأسبوع الأول من شهر أكتوبر كل سنة في العاصمة الصينية بكين بداية مسابقة تقليدية فريدة من نوعها يعود تاريخها إلى أباطرة أسرة تانغ، وتتسابق فيها الصراصير وسط حلبة يتحكم فيها مربيها.

مصارعة الصراصير أو ما يسمى بالكريكت هي شكل من أشكال التسلية الشعبية في العديد من المناطق في الصين. وهي قديمة منذ أباطرة أسرة تانغ وعمرها أكثر من ألف سنة، حيث بدأ الناس بالحفاظ على الصراصير وتربيتها.

وتتراوح قيمة الصرصور الواحد بين دولارين و50 دولارا أو أكثر. وتصرف ميزانية لهذه الصراصير أكثر من 400 مليون يوان، أي ما يعادل 63 مليون دولار أميركي، في الصين على الصراصير في العام .

ويصادف موسم الخريف في بكين بداية هذه المسابقة التي تعتبر من الرياضات الصينية التقليدية. وعلى غرار قتال الديكة، يبدأ القتال بوضع إثنين من الصراصير داخل حلبة مغلقة للقتال.

ويشارك مان زهيغاو (54 عاما)، وهو هاو للكريكت وسائق شاحنة، ومتسابق متعصب في هذه التسلية الشعبية منذ أكثر من 40 سنة، بمجموعة من 70 صرصارا من جميع أنحاء الصين، و تصل قيمتها إلى 10000 يوان، أي ما يعادل 1400 دولار أميركي.

قيمة الصرصور 50 دولارا أو أكثر

وتوجد جميع الصراصير داخل علب فوق رفوف غرفة الكريكت في فناء بكين التقليدي.

ويطعم مان الصراصير خليطا من معجون الفول والمياه كجزء من نظامهم الغذائي، الذي يحتوي على نسبة عالية من البروتين ويدربهم بانتظام، استعدادا للبطولة الوطنية لقتال الصراصير لهذا العام، التي تنظم خلال عطلة العيد الوطني في الأسبوع الأول من شهر أكتوبر.

ويقوم كلا المتنافسين في بداية لعبة الكريكت بوخز الصرصارين بقطعة من القش أو عصا صغيرة لإثارة غضبهما.

بعدها يقوم الحكم بإزالة الحاجز بينهما، عندها يبدأ القتال.ويتبع الحكام مجموعة من المبادئ التوجيهية وقواعد صارمة، ومعظمها يعود تاريخها إلى القرن الثالث عشر، لتحديد نقاط المباراة.

أما سقسقة الصراصير بصوت عال فهي تشير إلى أنها غاضبة، لكن التملق من القتال ليس بالأمر الهين.
مشاهدة مباراة كريكيت لمتسابقين

فالصراصير الأكثر عدوانية والقادرة على التغلب تحرز أكبر عدد من النقاط، وخلافا لقتال الديكة، نادرا ما تنتهي المباراة بإصابة قاتلة.

وللصراصير عمر قصير، لا يتعدى غالبا 100 يوم. وتقام منافسة القتال الرئيسية للكريكت في الصين عندما تكون الصراصير في ريعان الشباب في الخريف.

وفي خريف هذه السنة شاركت أكثر من 20 فرقة من جميع محافظات البلاد، تنافست في البطولة التي استمرت لمدة يومين. ولم يسبق وأن خسرت صراصير مان أية مباراة، لكنه احتل المركز الرابع في الترتيب العام لفريقه.
20