مصارف سويسرية تراقب حسابات مشبوهة للفيفا

الخميس 2015/06/18
البنوك السويسرية تحدثت عن 53 قضية غسيل أموال تهم الفيفا

برلين- كشف الادعاء العام في سويسرا أمس، أن بنوكا سويسرية تحدثت عن نشاط مشبوه لحسابات خاصة بالاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا). وقال، إن البنوك تحدثت عن 53 قضية غسيل أموال محتملة.

وأعلن المدعي العام الفيدرالي مايكل لوبر في مؤتمر صحفي عقد في مدينة بيرن السويسرية، أن مكتبه يعمل على تحليل كم هائل من البيانات، ولم يستبعد استدعاء رئيس الفيفا جوزيف بلاتر أو سكرتيرها العام جيروم فالكه خلال التحقيقات، لكنه اعترف بأن حل القضية لا يبدو قريبا.

وقال “إننا نواجه تحقيقات معقدة لها تأثيرات على المستوى الدولي، والقضية لا تزال جارية وستستغرق وقتا، فعالم كرة القدم بحاجة إلى الصبر”. وتجري سويسرا حاليا تحقيقات بشأن تصويت الفيفا على منح روسيا وقطر حق استضافة بطولتي كأس العالم 2018 و2022.

وتشير تحقيقات منفصلة تجريها السلطات الأميركية، إلى أن هناك عددا من المسؤولين البارزين، منهم أعضاء سابقون باللجنة التنفيذية للفيفا متورطون في قضايا فساد مالي وكسب غير مشروع، وقد ألقي القبض على البعض منهم، فيما يجري ملاحقة آخرين.

وكان السويسري جوزيف بلاتر قد أعلن في أوائل يونيو الجاري، عزمه الاستقالة من رئاسة الفيفا في ظل أزمة غير مسبوقة يعيشها الاتحاد الدولي لكرة القدم، لكنه استمرّ في منصبه إلى حين انتخاب رئيس جديد أواخر العام الجاري، أو أوائل العام المقبل، بينما تطالب دول أوروبية على رأسها بريطانيا باستقالة بلاتر فورا من منصبه، وتضغط باتجاه إبعاده من الفيفا بأسرع وقت ممكن. وأعلن بنك جوليوس باير السويسري، أنه فتح تحقيقا داخليا يتعلق بفضيحة الفساد في أروقة الاتحاد الدولي لكرة القدم.

وكان اسم جوليوس باير، ثالث أكبر بنوك سويسرا، قد ورد ضمن أسماء عدد من البنوك على لائحة الاتهام التي أصدرتها وزارة العدل الأميركية في مايو الماضي ضد مسؤولين بارزين في الفيفا.

وقال متحدث باسم البنك “لقد فتحنا تحقيقا داخليا ونحن نتعاون بشكل كامل مع السلطات”. ورفض الإفصاح عن موعد بداية التحقيقات أو عن السلطات التي يتعاون معها البنك.

10