مصدر الإماراتية توسع أنشطتها في جزر المحيط الهادي

الأربعاء 2014/12/31
محطات جديدة للطاقة الشمسية بطاقة إنتاجية إجمالية تصل 1.8 ميغاواط

أبوظبي - أعلنت “مصدر” – مبادرة أبوظبي متعددة الأوجه للطاقة المتجددة – بدء العمليات الإنشائية في أربع محطات جديدة للطاقة الشمسية في دول كيريباتي وفيجي وتوفالو وفانواتو الواقعة في جزر المحيط الهادي.. بطاقة إنتاجية إجمالية تصل 1.8 ميغاواط من الكهرباء النظيفة.

ويحقق إنتاج المحطات الأربع المتوقع إنجازها خلال النصف الثاني من العام المقبل.. امدادات سنوية قدرها مليوني دولار من خلال خفض استهلاك الوقود التقليدي.

ويقول مراقبون أن المشاريع الأربعة المذكورة تعكس الدور المتنامي الذي تقوم به “مصدر” في تلك المنطقة خصوصا بعد إنجازها لمحطة الطاقة الشمسية في “مملكة تونغا” التي بدأ العمل فيها خلال شهر نوفمبر عام 2013 وأول محطة لطاقة الرياح في “ساموا” والتي بدأ العمل فيها خلال أغسطس 2014 و يتم تمويل المحطتين من خلال صندوق الشراكة بين الإمارات ودول المحيط الهادي.

وقال أحمد عبدالله بالهول الرئيس التنفيذي لـ”مصدر” إن تأمين الطاقة المتجددة يعتبر من الركائز الأساسية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية مشيرا إلى أن إنشاء محطات للطاقة الشمسية في دول جزر المحيط الهادي سيوفر بديلا فعالا يحقق لتلك الدول إمدادات من الكهرباء النظيفة مع ضمان إمدادات آمنة ومستمرة من الطاقة.

وأكد أن تأمين إمدادات محلية آمنة وذات تكلفة منخفضة من الطاقة النظيفة له أهمية كبيرة لبلدان تلك المنطقة كونه يساعدها على الحد من الاعتماد على استيراد الوقود التقليدي المكلف لتوليد الكهرباء.

وقال بالهول إن المشاريع الستة مجتمعة تسهم في الاستغناء عن حرق 1.5 مليون لتر من الوقود المستورد وتفادي انبعاث أكثر من 4000 طنا من غاز ثاني أكسيد الكربون سنويا.

من جانبه قال محمد سيف السويدي مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية إن صندوق الشراكة بين دول الإمارات ودول المحيط الهادي يمثل تجسيدا للفوائد الكبيرة التي توفرها الطاقة المتجددة للدول النامية.

وأشار إلى أن مصادر الطاقة المتجددة تمتاز بتكلفتها التنافسية وتوفر حلولا عملية فعالة لدعم النمو في منطقة المحيط الهادي.

10