مصراتة تستعيد مكانتها كمركز تجاري رئيسي في ليبيا

الخميس 2013/10/31
المتاجر تفتح أبوابها مجددا في مصراتة

مصراتة (ليبيا) – ما زالت آثار التدمير منتشرة على نطاق واسع في مدينة مصراتة الساحلية رغم انقضاء ما يزيد على عامين على انتهاء الحرب الأهلية في ليبيا.

لكن التجار ورجال الأعمال في المدينة يسعون حاليا إلى إعادة إعمارها لتستعيد مكانتها السابقة كمركز تجاري وصناعي رئيسي في ليبيا.

وحاق الدمار بالمدينة التي يسكنها 300 ألف نسمة جراء القصف الذي تعرضت له خلال الانتفاضة على حكم العقيد معمر القذافي. لكن المتاجر بدأت تفتح أبوابها مجددا في مصراتة كما ضخ رجال الأعمال استثمارات كبيرة لتنمية المدينة.

وقال رجل أعمال من أهالي مصراتة يدعى بشير الطرابلسي "تم إعادة فتح المحلات التجارية والنشاط التجاري وعاد كما كان عليه في السابق في مدينة مصراتة… طبعا هذا كله بفضل جهود رجال أعمال المدينة".

وأضاف أن "رجال أعمال المدينة دعموا هذا الحراك التجاري واشتغلوا بعزم ولم يبخلوا بالمال… مثلا مطار مصراتة الدولي تم فتحه وتم تشغيله كمطار عالمي وبعض الصالات بنيت بأموال رجال الأعمال. أيضا تم العديد من اللقاءات والشراكات والاتفاقيات مع شركات أجنبية."

ونظمت عدة مؤتمرات ومعارض في مصراتة لجذب استثمارات أجنبية إلى المدينة. وشارك ما يزيد على 50 شركة محلية وأجنبية في معرض مصراتة الدولي الذي أقيم في الآونة الأخيرة كثير منها من تركيا والإمارات.

وقال رجل أعمال تركي يدعى بلنت أرتان "نحن نعلم أن معظم رجال الأعمال في ليبيا من مصراتة. كما نعلم أن معظم الأعمال التجارية في طرابلس وبنغازي ومدن أخرى تأتي من مصراتة".

وحاصرت قوات القذافي مصراتة عدة شهور وقصفتها بقذائف المؤرتر والصواريخ لكن المدينة ظلت صامدة خلال الحصار إلى أن خرج مقاتلوها في آخر المطاف ليشاركوا في القتال في طرابلس.

ورغم الدمار الهائل في مصراتة باتت المدينة واحة للأمن والاستقرار في ليبيا. واجتذبت المنطقة الحرة فيها العديد من الشركات.وقال محمد السويح مدير إدارة التسويق والتعاون بالمنطقة الحرة في مصراتة "هناك 18 شركة محلية أجنبية باشرت أعمالها داخل المنطقة الحرة من وكالات ملاحية وشركات تجارية وكذلك صناعية في مختلف المجالات. هناك طلبات عديدة الآن تحت الدراسة وتحت التأسيس تتجاوز الخمسين طلبا. وارتفع نشاط الميناء في العام الماضي بنسبة 22 بالمئة مقارنة بعام 2010".

وتضم مصراتة واحدا من أكبر مصانع الحديد والصلب في شمال أفريقيا. واستأنف المصنع عمله بعد أن توقف خلال الانتفاضة على نظام الحكم السابق.

وقال محمد الفقيه رئيس مجلس إدارة مجمع الحديد والصلب في مصراتة إن "معدلات الإنتاج في البداية كانت متواضعة لكن مع سنة 2013 غالبية المصانع رجعت إلى معدلاتها الطبيعية."

وشهد مطار مصراتة تحولا كبيرا فبعد أن كانت معظم الطائرات التي تصل إليه وتقلع منه حربية وبعد أن كانت تنطلق منه رحلتان أسبوعيا إلى بنغازي ورحلتان أخريان إلى تونس بات المطار حاليا مركزا للعديد من الرحلات الجوية الدولية المنتظمة.

وقال محمد اسماعيل المتحدث باسم مطار مصراتة "عدد الرحلات حاليا 104 رحلة مجدولة في الأسبوع تضم عدد من الوجهات… بينها مصر وتركيا والأردن وتونس والمغرب… وتم افتتاح خط للشحن والتصدير وإعادة التصدير".

وتتوقع إدارة المطار زيادة كبيرة في عدد الرحلات الجوية الدولية من مصراتة وإليها.

10