مصرع العشرات في أعنف هجوم انتحاري بأفغانستان

الأربعاء 2014/07/16
بصمة طالبان في أحد الهجومين اللذين حصدا مزيدا من الأرواح في أفغانستان

كابول- أعلنت السلطات الأفغانية عن مقتل أكثر من 90 شخصا وإصابة 42 آخرين على الأقل في هجوم انتحاري شرق أفغانستان اعتبر الأعنف خلال العام الجاري.

وأوضح مسؤول في الشرطة أن سيارة ملغومة انفجرت، أمس الثلاثاء، في سوق مزدحمة بإقليم بكتيكا بشرق البلاد، في يوم من أيام شهر رمضان المعظم.

وأضاف أن انتحاريا يعتقد أنه من أعضاء حركة طلبان الأفغانية فجر سيارته المفخخة قرب نقطة تفتيش للشرطة في الإقليم. وقال نائب قائد الشرطة المحلي، “قامت الشرطة بنقل كل المصابين إلى المستشفيات”، مشيرا إلى أن الحصيلة مرشحة للارتفاع.

من جانبه، أشار محمد رضا خروطي حاكم مقاطعة أورجون التي يتبعها الإقليم إلى أن الهجوم وقع عند الساعة العاشرة والنصف تقريبا بالتوقيت المحلي (السادسة بتوقيت غرينتش) في منطقة مكتظة وسط المقاطعة وأسفر عن مقتل عشرات المدنيين بينهم رجلي أمن.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم، لكن ترجح السلطات الأفغانية أن تكون حركة طالبان أفغانستان وراء التفجير الانتحاري.

وفي هجوم منفصل في العاصمة كابول، لقي اثنين على الأقل من موظفي الحكومة حتفهما وأصيب 10 آخرون في وقت مبكر، أمس، في انفجار وقع عند مرور مركبتهم بقنبلة على جانب الطريق.

وأفاد حشمت ستانيكزاي، المتحدث باسم الشرطة، بأن الهجوم وقع الساعة السابعة والنصف صباحا (الثالثة بتوقيت غرينتش) استهدف حافلة المسؤولين وتردد أن القتيلين من موظفي قصر الرئاسة.

وأوضح أنه جرى استهداف سيارة تقل إعلاميين تابعين للرئاسة عبر تفجير عبوة ناسفة مزروعة بجانب طريق أثناء مرورها بمنطقة “أحمد شاه بابا” بالعاصمة، ما أدى إلى مقتل مراسل ومصور، إضافة إلى إصابة 5 آخرين بجروح بالغة.

وقد تبنت حركة طالبان الهجوم، حيث قال المتحدث باسمها ذبيح الله مجاهد في بيان إن 3 أشخاص لقوا مصرعهم وأصيب 6 آخرون، على حد قوله.

وأدان الرئيس حامد كرزاي الهجوم الذي استهدف مسؤولين من مكتبه، ووصفه بأنه ضد جميع القيم الدينية والإنسانية ولا يمكن تبريره بأي شكل، وفق تعبيره.

من ناحية أخرى، قتل عنصران من طالبان في اشتباكات مع قوات الأمن بولاية بلخ شمال أفغانستان وأصيب مقاتلان، فيما ألقي القبض على 11 آخرين، حسبما أفاد مدير أمن الولاية عبدالرحمن رحيمي.

يشار إلى أن الأمن في أفغانستان تدهور بسبب زيادة هجمات المسلحين منذ إجراء جولة الإعادة لانتخابات الرئاسة في 14 يونيو الماضي.

5