مصرع العشرات في تحطم طائرة روسية بجنوب السودان

الأربعاء 2015/11/04
كارثة جوية جديدة تحل على الطيران الروسي

جوبا - قال المتحدث الرئاسي في جنوب السودان اتني ويك اتني ان طائرة شحن روسية الصنع تقل عددا من الركاب تحطمت الاربعاء بعد اقلاعها من مطار العاصمة جوبا مما ادى الى مقتل 41 شخصا على الاقل كانوا على متن الطائرة وعلى الارض. وأشار اتني إلى نجاة أحد أفراد الطاقم وطفل.

وبعد وقت قصير من اقلاعها من مطار جوبا تحطمت الطائرة على ضفة النيل الابيض وتناثرت قطع من ذيل وجسد الطائرة في زراعات قريبة من النهر.

وقال اتني إن الطائرة ربما كانت تقل نحو 20 شخصا من بينهم أفراد الطاقم و"على الارجح" ما يتراوح بين 10 و15 راكبا وأضاف "نحتاج الى التأكد من العدد الذي كان على متنها."

وذكر أن عددا غير معروف قتل على الارض لان الطائرة وهي طراز انتونوف تحطمت قرب مكان يعمل به صيادون. واستطرد "لا نعرف عدد من قتلوا على الارض."

وقال ضابط شرطة ان 41 شخصا على الاقل قتلوا لكنه ذكر ان عدد القتلى قد يرتفع. وقال شاهد أيضا انه رأى 41 جثة في موقع الحادث.

وذكرت وسائل اعلام في جنوب السودان في وقت سابق ان طائرة الشحن كان بها طاقم روسي مكون من خمسة أفراد وسبعة ركاب. وقالت صحيفة ساوث سودان تريبيون على تويتر ان هناك ناجيين اثنين أحدهما طفل.

وقال رادمير غاينانوف المتحدث باسم السفارة الروسية في اوغندا التي تتولى شؤون جنوب السودان ايضا ان السفارة على اتصال مع السلطات المحلية وبينها وزارة الدفاع.

واوضح لوكالة فرانس برس من اوغندا "نقوم بتوضيح التفاصيل".

ويعتبر مطار جوبا الاكبر في جنوب السودان ويستقبل رحلات تجارية منتظمة وكذلك طائرات عسكرية وطائرات شحن تنقل مساعدات الى مناطق نائية.

ولم تتضح اسباب الحادث بعد، إلا أن تحطم طائرة 'انطونوف' في جنوب السودان يأتي بعد ايام قليلة من تحطم طائرة ركاب روسية فوق سيناء المصرية، وهو الحادث الذي وصفته موسكو بأنه اكبر كارثة جوية في تاريخها.

واندلعت الحرب الاهلية في جنوب السودان في ديسمبر 2013 حين اتهم الرئيس سالفا كير نائبه السابق رياك مشار بالتخطيط لانقلاب ما تسبب بموجة اعمال قتل انتقامية على خلفية اتنية.

1