مصرع العشرات في هجوم دموي لمسلحي الشباب الصومالية بكينيا

الاثنين 2014/07/07
الجيش الكيني يطوق منطقة الهجوم

نيروبي- قالت وزارة الداخلية الكينية، أمس الأحد، أن مسلحين قتلوا 29 شخصا على الأقل في هجومين منفصلين على الساحل الكيني.

وقد تبنت حركة شباب المجاهدين الصومالية المتشددة هذين الهجومين اللذين جاءا ضمن سلسلة الهجمات التي تقوم بها الحركة المتشددة على السواحل الكينية منذ الشهر الماضي.

وقال مويندا نجوكا المتحدث باسم وزارة الداخلية إن “تسعة أشخاص قتلوا في مدينة هيندي بمقاطعة لامو قرب المكان الذي شهد هجمات أسفرت عن مقتل 65 شخصا الشهر الماضي".

لكن شهود عيان، قالوا إن مسلحين تراوح عددهم بين 10 و15 هاجموا في الليلة الفاصلة بين السبت/الأحد في هيندي بمقاطعة لامو وقتلوا بالرصاص العديد من المواطنين بعد أن أحرقوا منازلهم.

من جانبه، أفاد الصليب الأحمر الكيني أن عدة أشخاص أصيبوا وما زال شخص في عداد المفقودين.

وقال روبرت كيتور قائد شرطة السواحل في المنطقة لوكالة الأنباء الألمانية إن “هؤلاء الذين قتلوا في هيندي بعضهم تعرض لإطلاق نار والبعض الآخر جرى تقطيعه إربا حتى الموت".

كما قام مسلحو التنظيم المتشدد بقتل 20 آخرين في هجوم آخر في منطقة غامبا بمقاطعة تانا ريفر الواقعة في شمال مومباسا.

وأوضح كيتور في هذا الجانب أن مسلحي الشباب الصومالية في غامبا استهدفوا مركز شرطة حيث تبادلوا إطلاق النار بكثافة مع رجال الشرطة، موضحا أنه من بين القتلى الستة نزلاء كانوا محتجزين في زنزانة بالمركز وأن من بين الضحايا رجل أمن.

وتزامن الهجوم في هيندي مع تفقد ويليام روتو نائب الرئيس الكيني المنطقة حيث كان من المقرر أن يزور الرئيس مبيكتوني، أمس، لحضور اجتماع.

من جانبه، ذكر ميري نجينجا مفوض مقاطعة لامو أن المهاجمين استهدفوا بعض المكاتب الحكومية وأن بعض الممتلكات أحرقت.

وكانت جماعة الشباب الصومالية الإسلامية المتشددة قد أعلنت مسؤوليتها عن هجمات مبيكتوني، ولكن الرئيس الكيني أوهورو كينياتا ألقى باللوم فيها على خصومه السياسيين.

وقالت الحركة الإسلامية المتشددة التي هاجمت متجر “وست غيت” في العاصمة نيروبي في سبتمبر الماضي إنها شنت هجوما مساء السبت على المنطقة الساحلية، موضحة أنها اقتحمت مركزا للشرطة في غامبا وأطلقت سراح مشتبه بهم من الزنازين.

وتستهدف الشباب كينيا منذ أرسلت الدولة قواتها إلى الصومال عام 2011 لمساعدة حكومتها في معركتها ضد المتمردين.

وكان الصليب الأحمر، أعلن، الاثنين الماضي، عن مقتل 48 شخصا على الأقل في الهجوم على بلدة مبيكيتوني الساحلية شرق كينيا، شنه حوالي خمسين مسلحا يشتبه في أنهم ينتمون إلى حركة الشباب المتشددة.

5