مصرع العشرات في هجوم مسلح لبوكو حرام

الجمعة 2014/08/08
بوكو حرام هجوم جديد وضحايا جدد

مايدوغوري- لقي عشرات المدنيين النيجيريين مصرعهم شمال البلاد في هجوم دموي جديد قام به مسلحو جماعة بوكوحرام الإسلامية المتشددة للسيطرة على البلدة، وفق ما ذكرته تقارير، أمس الخميس.

وأوضح شهود عيان من مدينة غوزا أن مسلحين هاجموا هذه المدينة الواقعة في شمال شرق نيجيريا مما أسفر عن سقوط عشرات القتلى، دون الإفصاح عن عددهم بالتحديد.

وقال أحد سكان المدينة الواقعة على بعد 135 كلم جنوب شرق مايدوغوري عاصمة ولاية بورنو المعقل التاريخي للمتشددين الإسلاميين إن “عشرات من مواطنينا قتلوا وذبحوا وبعضهم الآخر أطلق عليه النار”.

ووفق مصادر أمنية وشهود عيان فإن المهاجمين الذين يعتقد بأنهم ينتمون للتيار المتطرف في نيجيريا تحركوا في الليلة الفاصلة بين الثلاثاء/الأربعاء وقاموا بإحراق مكاتب الشرطة والحكومة المحلية ومبان عامة أخرى مما أجبر عددا كبيرا من السكان على الفرار.

وبحسب متساكني القرية فإن المسلحين أحرقوا أيضا كنيستين واستولوا على عدد من السيارات ثم هرب بعضهم بها إلى غابة “سامبيسا” المجاورة التي يستخدمها المسلحون كمركز تدريب لهم حيث يعتقد أن فيها عشرات الفتيات المختطفات.

إلى ذلك، علق فرنسيس مبالا النائب السابق لرئيس حكومة غوزا قائلا إن “مئات السكان المذعورين لجأوا إلى الجبال على امتداد الحدود بين نيجيريا والكاميرون المجاورة خوفا من بطش هؤلاء المسلحين”.

ولم يكن أي جندي حاضرا للدفاع عن المدينة خلال الهجوم حيث أوضح بعض السكان إن أمير (رتبة حكومية في نيجيريا) غوزا محمد إدريسا تيمتا مفقود منذ وقوع الهجوم إذ وجه السكان أصابع الاتهام للجماعة باقتياده معهم كأسير.

في المقابل، ذكرت تقارير إخبارية نيجيرية أن العشرات من مسلحي بوكو حرام لقوا مصرعهم أثناء هجوم مضاد للجيش لاستعادة قرية دامبوا القريبة من قرية غوزا التي احتلها المسلحون، مؤكدة نجاح الجيش في استعادتها من قبضة المتشددين.

يذكر أن أبوجا تصارع منذ أشهر بوكو حرام خاصة بعد اختطاف أكثر من 200 فتاة منذ منتصف أبريل الماضي ولا يعرف مكانهن إلى حد الآن.

5