مصرع المئات في أقوى زلزال يضرب الإكوادور منذ 37 عاما

الاثنين 2016/04/18
فرق الإنقاذ تواصل محاولاتها لمساعدة الناجين المحاصرين تحت الأنقاض

بورتوفييغو (الإكوادور)- واصلت فرق الإنقاذ الأحد محاولاتها لمساعدة الناجين المحاصرين تحت الأنقاض في الإكوادور بعد حدوث زلزال هائل قوته 7.8 درجات أسفر عن مقتل العشرات من الناس، والحصيلة مرجحة للارتفاع.

وأعلن الرئيس رافاييل كوريا، الأحد، أن حصيلة الضحايا ارتفعت إلى 233 قتيلا، بعدما كانت أرقام رسمية تحدثت عن 77 قتيلا ونحو 600 جريح.

وعبر الرئيس الذي يزور الفاتيكان عن أسفه لـحجم المأساة. وسيعود كوريا إلى بلاده لمتابعة الوضع على أن تحط طائرته مباشرة في مدينة مانتا القريبة من مركز الزلزال على السادسة والنصف بتوقيت غرينتش، بحسب ما ذكرته وكالات الأنباء.

وتعد بورتوفيغو إحدى المدن الأكثر تضررا ويمكن رؤية بيوت مدمرة ومصابيح كهربائية على الأرض وحطام متناثر على الأرصفة، ما يعكس حجم الزلزال الذي يعد الأقوى في البلاد منذ عام 1979.

وأعلنت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني تفعيل آلية الحماية المدنية الأوروبية لمساعدة الدولة الواقعة في أميركا الجنوبية. ونشرت السلطات الإكوادورية أكثر من 14 ألف عنصر من قوات الأمن و241 عاملا في المجال الصحي ومستشفيين ميدانيين، وفق ما كشف نائب الرئيس خورخي غلاس الذي قال «نحن نعلم بأن هناك أشخاصا تحت الأنقاض يجب إنقاذهم. ويأتي ذلك في وقت وصلت تعزيزات من كولومبيا والمكسيك.

وحصلت الهزة الأرضية بعد وقت قصير من وقوع زلزال في جنوب غرب اليابان، الخميس، أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 41 شخصا وإصابة ألف آخرين. لكن ديفيد روثري، أستاذ العلوم الجيولوجية في الجامعة البريطانية المفتوحة قال "لا توجد علاقة سببية بين زلزالي الإكوادور واليابان»، مشددا على أن الطاقة الإجمالية لزلزال الإكوادور "ربما كانت أقوى 20 مرة" من الزلزال في اليابان.

5