مصرع دبلوماسيين أجانب في عملية انتحارية تبنتها طالبان في كابول

الأربعاء 2014/07/23
هجمات متواصلة في افغانستان

كابول- أسفرت عملية انتحارية نفذها رجل على دراجة نارية وتبنتها حركة طالبان عن مقتل 4 أجانب في وقت مبكر، أمس الثلاثاء، في العاصمة الأفغانية كابول.

وفجر الانتحاري نفسه في مجمع تابع لدائرة مكافحة المخدرات في وزارة الداخلية الأفغانية الواقع شمال العاصمة عند الساعة السادسة والنصف بالتوقيت المحلي (الساعة الثانية بتوقيت غرينتش)، وفق ما أعلنت عنه السلطات.

وقال الجنرال ظاهر ظاهر قائد شرطة كابول لوكالة “فرانس برس” إن “الانفجار وقع داخل مجمع للأجانب حيث قتل أربعة أجانب وأصيب ستة بجروح”، موضحا أنه لم يكن هناك أي أفغاني في المجمع عند وقوع العملية.

وأضاف ظاهر أن الأجانب الأربعة كانوا يقومون بتدريب داخل المجمع، مؤكدا على أن الشرطة تحقق لمعرفة كيفية دخول الانتحاري إلى المجمع بدراجته النارية.

من جانبه، قال نجيب دانش مساعد المتحدث باسم وزارة الداخلية إن “المجمع الذي وقع فيه الحادث ينتمي إلى إدارة مكافحة المخدرات في وزارة الداخلية، ولكننا لا نعرف ما إذا كان القتلى مستشارين في الوزارة أم لا”.

ولم يعرف جنسية الضحايا لكن تقارير تحدثت عن كونهم دبلوماسيين أجانب، بحسب مصادر أمنية أفغانية.

وعقب الهجوم تبنت حركة طالبان في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” مسؤوليتها عن الهجوم، مشيرة إلى أن منفذ العملية ينحدر من ولاية قندهار الواقعة جنوب أفغانستان.

وتمت الهجوم في وقت تشهد فيه البلاد موجة عنف تصاعدية حيث وقعت عدة اعتداءات دامية في الأيام الاخيرة بينها عملية انتحارية ضخمة أوقعت 42 قتيلا، الثلاثاء الماضي، في ولاية باكتيكا شرق البلاد.

كما جاء متزامنا مع عدة هجمات متفرقة في البلاد في الوقت الذي ما زالت تثير فيه الانتخابات الرئاسية خلافا كبيرا بين مرشحي الرئاسة الأفغانية.

ولاتزال لجنة الانتخابات المستقلة تدقق في أصوات الناخبين الذين شاركوا في الاقتراع خلال الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية التي عقدت في 14 يونيو الماضي، وسط تحذيرات بعدم الاستقرار.

وأشارت النتائج الأولية إلى فوز أشرف عبد الغاني في الجولة الثانية، لكن المرشح الآخر عبدالله عبدالله كان قد تصدر نتائج الجولة الأولى في أبريل الماضي، غير أنه لم يحصل على نسبة المطلوبة وهي 50 في المئة التي تكفل عدم إجراء جولة إعادة ثانية للفوز بالرئاسة.

وللإشارة فإن مطار كابول شهد، الأسبوع الماضي، هجوما شنته طالبان ولم يوقع ضحايا في صفوف قوات الامن، فيما قتل فيه أحد المهاجمين.

5