مصرع شرطي بحريني في تفجير إرهابي جديد

الأحد 2014/07/06
اللواء طارق حسن الحسن: سنقدم الجناة للعدالة

المنامة – لقي عنصر أمن بحريني مصرعه متأثرا بجروح أصيب بها في انفجار قنبلة وصفته وزارة الداخلية بأنه عمل إرهابي. وصرح اللواء طارق حسن الحسن رئيس الأمن العام البحريني بأن الشرطي محمود فريد توفي أمس السبت متأثرا بجراحه الخطيرة جراء التفجير “الإرهابي” الذي وقع الجمعة بقرية العكر الشرقي.

ونقلت وكالة الأنباء البحرينية ( بنا) عن الحسن قوله إن الشرطي نقل إلى المستشفى لتلقي العلاج وقد وافته المنية في وقت مبكر من صباح السبت .

وأشار إلى أن الأجهزة المختصة انتقلت على الفور إلى موقع الحادث لمعاينة مسرح الجريمة، وباشرت عمليات البحث والتحري للكشف عن مرتكبي هذا العمل الإرهابي للقبض عليهم وتقديمهم للعدالة.

وتعد قرية العكر من القرى الشيعية في البحرين التي تشهد موجة أعمال عنف منذ بدء الحركة الاحتجاجية المناهضة للنظام في 2011. وتزايدت الهجمات على قوات الأمن في البحرين، حيث قتل أربعة من عناصر الشرطة آخرهم في أذار / مارس الماضي حيث قتل ثلاثة شرطيين بينهم ضابط إماراتي في تفجير قنبلة بقرية شيعية.

وتتهم المنامة فصائل شيعية وقياداتها بالوقوف وراء هذا التصعيد الأمني، وذلك في سياق خدمة أجندات طائفية تستهدف أمن البحرين، تحركها إيران ضمن معركتها الإقليمية الكبرى ومساعيها للهيمنة على المنطقة عبر عملائها في العديد من الدول العربية. ورغم نفي طهران اتهامها بالتدخل في تأجيج الاحتجاجات البحرينية إلا أن محللين ومصادر أمنية ودبلوماسية يقولون إن الزيادة الأخيرة في وتيرة وقوة التفجيرات التي تستهدف أساسا رجال الشرطة تشير إلى زيادة مستوى خبرة المهاجمين وتدريبهم مقارنة بها قبل عامين.

وفي إطار مواجهة هذه التهديدات، جددت وزارة الداخلية البحرينية تحذيرها لمواطنيها من المشاركة أو الدعوة أو التحريض على القتال في أماكن الصراعات بالدول الأخرى، مشيرة إلى أنها استدعت عددا من العناصر العائدة من هذه المناطق وتم تسجيل محاضر رسمية ضدهم.

وقالت في بيان نشرته على موقعها الرسمي إنها “قامت بسلسلة من الإجراءات التنفيذية التي من شأنها تجفيف منابع هذه الأعمال”. وجدد رئيس الأمن العام اللواء طارق حسن الحسن، في البيان “تحذير وزارة الداخلية للمواطنين من المشاركة أو الدعوة أو التحريض على القتال في أماكن الصراعات بالدول الأخرى أو الانضمام للجماعات الدينية أو الفكرية المتطرفة أو المصنفة كمنظمات إرهابية داخليا أو إقليميا أو دوليا”. كما حذر من “تقديم أي شكل من أشكال الدعم المادي أو المعنوي لها، بما يشكل تهديدا لأمن البحرين”، مشيرا إلى أن هذا “الأمر لا يمكن التهاون بشأنه تحت أي ظرف”.

3