مصرع عشرات الانفصاليين في اشتباكات مع القوات الأوكرانية

الأربعاء 2014/05/28
الانفصاليون يتكبدون خسائر فادحة في هجوم القوات الأوكرانية

دونيتسك- أعلن، ألكسندر بوروداي، أحد القادة البارزين في ما يسمى بجمهورية دونتسك الشعبية الواقعة شرق أوكرانيا، أمس الثلاثاء، عن مصرع 100 عنصر من وحدات الدفاع الشعبي (الانفصاليون) على الأقل في اشتباكات مع القوات الأوكرانية خلال الليلة الفاصلة بين الاثنين/الثلاثاء. وتأتي هذه المعارك الطاحنة بعد يوم واحد من الإعلان عن فوز، بترو بورشنكو، في الانتخابات الرئاسية الأوكرانية من الجولة الأولى.

في المقابل، أعلن أليكسي دميتر اشكوفسكي، المتحدث باسم القوات المسلحة الأوكرانية عن مقتل ما لا يقل عن 200 انفصالي في المعارك مع الجيش، كما أكد على مواصلة عملية الجيش التي أطلق عليها اسم “مكافحة الإرهاب” في مناطق جنوب وشرق أوكرانيا التي أعلنت الانفصال عن الحكومة المركزية في كييف. وقال دميتراشكوفسكي، إن “العملية في دونيتسك ستستمر حتى القضاء على الانفصاليين أو استسلامهم”.

وكان الجيش الأوكراني قد استخدم مروحيات ومقاتلات في المعارك التي جرت، الاثنين، في المطار ومحيط المدينة، حيث أعلنت كييف أنها استعادت السيطرة الكاملة على المطار الذي شهد معارك عنيفة في محيطه.

وكان رئيس بلدية المدينة، ألكسندر لوكيانتشنكو، قد ذكر استنادا لمصادر طبية أنه خلال عملية مكافحة الإرهاب، قتل مدنيان و38 مشاركا في المعارك، مضيفا بأن الوضع متوتر جدا في المنطقة، حسب تعبيره.

واشتدت المعارك في حرم مطار دونيتسك الدولي منذ بعد ظهر، الاثنين، حيث استخدم الجيش المروحيات والطائرات المقاتلة والمظليين لاستعادة السيطرة على المطار ذوالموقع الاستراتيجي للوصول إلى شرق البلاد الذي استولى عليه الانفصاليون دون عنف ليل الأحد/الاثنين. وقال، أرسيني أفاكوف، وزير الداخلية الأوكراني، إن “المطار تحت سيطرتنا الكاملة وقد لحقت بالانفصاليين خسائر فادحة ولم تسجل خسائر لدينا”.

وتحدثت تقارير عن أن رقعة المواجهات بين الجيش الأوكراني وأنصار الفيدرالية، توسعت لتصل إلى شارع كييف القريب من وسط المدينة، وأكد شهود عيان، سماع دوي إطلاق نار قرب مبنى يسيطر عليه انفصاليون وسط المدينة.

وأشار شهود عيان إلى أن شابا وامرأة قتلا، أمس الاثنين، في عمليات قصف شنتها وحدات الجيش الأوكراني على المدينة، إضافة إلى أن سلطات جمهورية دونيتسك الشعبية المنفصلة أعلنت التعبئة العامة للأطباء والممرضين مع تزايد عدد الجرحى، بينما أكدت مصادر طبية نقل 15 جريحا إلى مستشفيات المدينة، الاثنين. وللإشارة، فإن المعارك اشتدت بين الانفصاليين والقوات الحكومية خاصة مع إجراء الانتخابات الرئاسية، الأحد الماضي، وسط قلق دولي متزايد.

5