مصريات يواجهن التحرش على طريقة "سلاحف النينجا"

أمام تصاعد وتيرة وقائع التحرش في المجتمع المصري وارتفاع عدد ضحاياه من النساء. اتجهت عديد الفتيات إلى التفكير والبحث عن طرق تخول لهن حماية أنفسهن من هذه الظاهرة حيث التجأت مجموعة منهن إلى النسج على منوال “سلاحف النينجا” بتعلم رياضات الدفاع عن النفس لتواجهن بها الراغبين في إيذائهن.
الأحد 2015/05/03
المصريات جربن طرقا عديدة لمقاومة التحرش وهن اليوم يرفضن مواصلة لعب دور الضحية

القاهرة – لم تجد “كريمة”، الفتاة المصرية التي تضطرها ظروف العمل للعودة إلى منزلها في ساعة متأخرة من الليل، أمامها غير وسيلة واحدة تجنبها مخاطر ما قد تتعرض له في طريقها اليومي وهي تعلّم إحدى رياضات الدفاع عن النفس، التي اعتمد عليها أبطال المسلسل الكرتوني الأميركي الشهير “سلاحف النينجا”.

كريمة، الفتاة العشرينية، تقول “نعم فكرت في تعلم تلك الرياضة اليابانية “بودو تايجوتسو”، ولمَ لا وهي وسيلتي في الدفاع عن نفسي، من الآن وصاعدا، في ظل حالة الانفلات التي نشهدها في الشارع.. شعرت بحاجتي إلى حماية نفسي في ظل المناخ العام الذي نراه، وجرائم التحرش التي تزداد يوماً بعد يوم، وقتها اتخذت قراري بالحضور إلى هذا المركز، وتعلم تلك الرياضة”.

كريمة، وعشرات الفتيات غيرها، من اللواتي حضرن ورشة تدريبية مجانية لتلك الرياضة، في “مؤسسة اليابان للتدريب” (هيئة مستقلة متخصصة تم تأسيسها عام 1972 تحت رعاية وزارة الخارجية اليابانية) جمعهن نفس الهدف لتعلم هذه الرياضة التي تعني بالعربية “طريق القتال”.

وتحتل مصر المركز الثاني عالميًا، بعد أفغانستان، في قائمة الدول التي تعاني من التحرش، حيث أن 64 بالمئة من المصريات يتعرضن للتحرش في الشوارع، سواء لفظيا أو ماديا، بحسب دراسة حديثة للمجلس القومي لحقوق الإنسان في مصر، وهناك دراسات أخرى تحدثت عن نسب أعلى من ذلك.

ويقول المصري تامر طلعت، مدرب الـ”بودو تايجوتسو” في مؤسسة اليابان للتدريب “صحيح هذه الرياضة تقوم على القتال الأعزل ضد شخص قد يحمل السلاح، وفيها يتعلم المتدرب كيف يتعامل مع مواقف مختلفة يواجهها في الشارع كالسرقة بالإكراه أو التحرش بشكل يُمكِّن الضحية من المعتدي”.

ويتابع طلعت، شارحا أسلوب عمله “في مرحلة لاحقة يخضع المتدرب لدروس تدريبية في رياضة البودو تايجوتسو على كيفية التعامل مع أكثر من خصم مسلح، من خلال مهاجمة مناطق الأعصاب في جسم الإنسان بهدف إصابته بما يشبه الشلل المؤقت”.

وعن دخول هذه الرياضة لمصر قال طلعت “منذ 5 سنوات كانت البودو تايجوتسو وليدة في مصر، أما اليوم ونظراً للظروف الأمنية غير المستقرة التي تمر بها البلاد، وارتفاع معدلات التحرش في المجتمع، بدأ الإقبال على هذه الرياضة يزداد بشكل ملحوظ، لا سيما بين الفتيات، رغم أنها رياضة للرجال أيضا”.

وتطرق المدرب الشاب للحديث عمّا وصفها بـ”الأفكار المغلوطة” لدى المجتمع المصري بشأن رياضات الدفاع عن النفس، وأبرز هذه الأفكار أن هذه الرياضات تشجع الناس على ممارسة العنف؛ لكن مؤخرا بدأ الشباب عامة والفتيات خاصة يقبلون على تعلم رياضة البودو تايجوتسو اليابانية بعدما أدركوا أن الهدف منها هو تشجيعهم على حماية أنفسهم لا على العنف.

المدرب لفت إلى أن المسلسل الكرتوني الأميركي الشهير “سلاحف النينجا” قائم على رياضة البودو تايجوتسو.

وتاريخياً، تعود نشأة هذه الرياضة إلى عام 1853 في اليابان حيث كانت تمارس على جبلي “كوجا وإيجا” بشكل سرّي، من جانب مجموعات معارضة للإمبراطور الياباني، لكن الأجيال في اليابان توارثتها كرياضة قتالية بعيدا عن مغزاها السياسي، ومنذ حوالي 60 عاما تناقلتها عديد الشعوب.

24