مصريون يستبدلون كأس العالم بنرجيلة

تحويل نموذج كأس العالم لكرة القدم إلى شيشة يلاقي إقبالا كبير جدا في المقاهي المصرية بعد خيبة أمل المصريين من أداء منتخبهم الوطني في مونديال روسيا.
السبت 2018/07/07
"نرجيلة" كأس العالم تغزو المقاهي المصرية

الإسكندرية (مصر) – سعى مشجعو كرة القدم في مصر لمواساة أنفسهم، بعد أن ودعوا نهائيات كأس العالم لكرة القدم مبكرا في أعقاب أداء منتخبهم الوطني المخيب للآمال، بتحويل نموذج للكأس المميز للبطولة إلى شيشة (النرجيلة).

شعر الكثير من مشجعي كرة القدم في أكبر دولة عربية من حيث عدد السكان، مع حلول المنتخب المصري في المركز الأخير بمجموعته في البطولة المقامة في روسيا بعد فشله في انتزاع ولو نقطة واحدة، بإهانة. وتحول بعضهم لتشجيع فرق أخرى بالبطولة.

وقال بلال محمود، صاحب مقهى، أثناء مشاهدته مباراة البرازيل والمكسيك في مدينة الإسكندرية (شمال مصر)، إن المنتخب المصري لن يعود بكأس العالم وبالتالي نحاول نحن أن نأتي بالكأس. وأضاف “لا يعني عدم نجاح المنتخب في تحقيق أحلامنا بكأس العالم، أننا غير قادرين على محاكاة الكأس الحقيقية بأخرى رمزية من خلال الشيشة (النرجيلة)، الفانوس، أي شيء يمكن أن يحاكي الكأس لن نتوانى عن صنعه”.

ويبلغ ارتفاع كأس العالم الأصلية 36.8 سنتيمتر وهي مصنوعة من الذهب عيار 18 قيراطا. وتمثل أعلى طموح للاعبي كرة القدم المحترفين منذ حلت محل كأس جول ريميه عام 1974. ويمكن للشيشة المصنوعة على شكل كأس بلون الذهب أن تتحمل الحرارة.

وأفاد السوري يحيى غليون، وهو صاحب مقهى بالقاهرة، أن هذه الشيشة لاقت إقبالا كبير جدا في المقاهي بأنحاء مصر لا سيما قبل خروج المنتخب الوطني من البطولة. وبعد خروجه وتراجع الطلب عليها نسبيا بدأ تصديرها إلى دول أخرى.

وأضاف “لاقت إقبالا كبيرا في بداية ظهورها خصوصا خلال تواجد المنتخب الوطني بروسيا، لكن بعد انسحابه أخذ الإقبال عليها يخف تدريجيا، وإلى الآن نعتمد على التصدير بما أن هناك دولا تطلبها”.

وحضر مستورد ليبي يدعى حسام فرحات إلى القاهرة خصيصا لشراء الشيشة المصممة على شكل كأس العالم، قائلا إن الليبيين أيضا يرغبون في أن يعيشوا أجواء كأس العالم.

وأضاف “جئت خصيصا من ليبيا لأننا جربنا بيعها ولاقت التجربة إقبالا، فالشعب الليبي يرغب في تغيير الأجواء التي يعايشها والاستمتاع بأجواء كأس العالم، وهذه الفكرة رائعة لأن أغلب العرب تحب الشيشة”.

24