مصريو الخارج يبدأون التصويت في الانتخابات الرئاسية

الخميس 2014/05/15
سبر للآراء يكشف أن 76 بالمئة من المصريين ينوون التصويت للسيسي

القاهرة - يتوجه، اليوم، المصريون بالخارج، إلى مكاتب الاقتراع، للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية التي يتنافس فيها كل من وزير الدفاع السابق المشير عبدالفتاح السيسي، وزعيم التيار الشعبي حمدين صباحي.

وتشمل عملية الاقتراع التي ستدور على مدى 4 أيام، 124 دولة باستثناء إفريقيا الوسطى وسوريا وليبيا بسبب الأوضاع الأمنية في هذه البلدان.

وستكون سفارة مصر في ويلنجتون عاصمة نيوزيلندا في أقصى شرق الكرة الأرضية، أول بعثة دبلوماسية تستقبل المصريين، لتتوالى بعد ذلك اللجان الدبلوماسية في أستراليا ودول شرق آسيا مثل اليابان والصين وبعدها في دول أوروبا ثم الأميركيتين فيما ستكون قنصلية مصر في لوس أنجلوس بالولايات المتحدة آخر بعثة يتم فيها الإدلاء بالأصوات.

وتمثل الانتخابات الرئاسية خطوة مهمة للمصريين للخروج من الوضع الانتقالي وإعادة بناء الدولة، كما ستكون بمثابة ترمومتر لقياس مدى نجاح السلطة الحالية، وتأكيد جديد على وجود إجماع شعبي حول القطع مع مرحلة حكم جماعة الإخوان المسلمين. ولإنجاح هذا "العرس" الانتخابي دعا المرشح الأوفر حظا عبدالفتاح السيسي المصريين المقيمين في الخارج إلى المشاركة بكثافة والتصويت في الانتخابات الرئاسية.

وقال السيسي في بيان صحفي صادر عن حملته: “لكل مصري ومصرية مقيم في الخارجِ، الوطن يستنجد بكم، ومصر في الوقت الراهن تعيش ظروفا غير مسبوقة، وتطلب من أبنائها في الخارج، ألا يتركوا بلدهم في ظل تلك الظروف، ويجب أن ينزلوا إلى المشاركة في الانتخابات الرئاسية بقوة والإدلاء بأصواتهم، للمرشح الذي تختارونه، من أجل مستقبل مصر”.

من جانبه أعرب عبدالعزيز سالمان الأمين العام للجنة الانتخابات الرئاسية، عن أمله في استجابة واسعة من المصريين بالخارج قائلا: “نريد أن نسمع أن عدد المشاركين في التصويت بالخارج بالملايين وليس مئات الآلاف”

وأضاف “سالمان” خلال مؤتمر صحفي للجنة الانتخابات الرئاسية، عقد أمس، أنهم شكلوا لجنة عامة للإشراف على انتخابات المصريين بالخارج، لمتابعة العملية الانتخابية والتواصل مع السفارات في الخارج، تستطيع بث لقطات حية من داخل السفارات واللجان في الخارج.

يذكر أنه ورغم دعوات المقاطعة التي تشنها جماعة الإخوان المسلمين والأطراف المحسوبة عليها على غرار رئيس اتحاد علماء المسلمين يوسف القرضاوي الذي كان وجه خلال الأيام القليلة الماضية هجوما عنيفا ضد المرشح عبدالفتاح السيسي، إلا أن العديد من المتابعين، فضلا عن عمليات سبر الآراء، يتوقع مشاركة واسعة من قبل المصريين في هذه الانتخابات.

وفي هذا الصدد أظهر استطلاع للرأي أجراه المركز المصري لبحوث الرأي العام “بصيرة”، أمس، أن 87 بالمئة من المصريين ينوون المشاركة في انتخابات الرئاسة القادمة، مقابل 9 بالمئة قالوا إنهم لا ينوون المشاركة و4بالمئة لم يقرروا بعد. وكشف الاستطلاع أن 76 بالمئة من المصريين ينوون انتخاب وزير الدفاع السابق عبد الفتاح السيسي رئيسا لمصر مقابل 2 بالمئة لمنافسه الوحيد حمدين صباحي في الانتخابات.

وقال 15بالمئة من المستجوبين إنهم لم يقرروا بعد من الذي سينتخبونه.

4