مصري يدخل دهاليز لبنان ومتاهاته

الأربعاء 2015/02/04
مقلد خصص الصفحات الأولى للحديث عن رفيق الحريري ومدى تأثيره وقوته في لبنان

بيروت - عن “مركز الأهرام للنشر”، صدر كتاب بعنوان “لبنان فتنة القصور”، لمؤلفه ماهر مقلد.

ويبرز مقلد في كتابه، بشكل مفصل طبيعة الصراع في هذا البلد العربي الصغير بمساحته والكبير بأحداثه وتفاصيله.

ويتوقف أمام التطورات الدرامية التي مرّ بها لبنان بعد الحرب الإسرائيلية سنة 2006، وبداية الفتنة الداخلية بين القوى السياسية التي تشكلت بعد اغتيال رفيق الحريري، وهما قوى 8 آذار و14 آذار.

وقبل أن يغوص الكاتب في دهاليز الحياة بلبنان بتشعباتها خصص الصفحات الأولى عن الحريري الأب، ويقصد به رفيق الحريري، وتحدث عن زيارته للبنان في عام 1996، التي التقى خلالها بالحريري الأب وشاهد مدى تأثيره وقوته في لبنان.

وبعد مقدمة الكتاب يقول الكاتب: “زيارتي الأولى للبنان كانت في عام 1996 الزيارة كانت لحضور مؤتمر عن موقف الدول العربية من منظمة التجارة العالمية برعاية رئيس الوزراء رفيق الحريري الذي ألقى كلمة الافتتاح في المؤتمر، ودعا الوفود المشاركة إلى طاولة غداء في قصره المنيف بمنطقة قريطم وسط العاصمة”.

14