مصر: إيقاف الاقتراض بعد إصدار سندات دولية

مساعد وزير المالية المصري يؤكد وجود شغف واندفاع من المستثمرين على طرح السندات المصرية المقومة باليورو.
الأربعاء 2018/04/11
السندات المصرية المقومة باليورو جذبت طلبات بلغ إجمالها 7.5 مليار يورو

القاهرة - قال خالد عبدالرحمن مساعد وزير المالية المصري لعمليات أسواق المال أمس إن بلاده لن تحتاج إلى إصدار سندات دولية جديدة حتى نهاية العام الحالي على الأقل.

وجاءت تلك التصريحات بعد أن أعلنت الحكومة قبل ذلك بساعات أنها باعت سندات دولية بقيمة ملياري يورو (2.46 مليار دولار) على شريحتين؛ الأولى لأجل ثماني سنوات بعائد يبلغ 4.75 بالمئة والثانية لأجل 12 سنة بعائد 5.625 بالمئة وسط تغطية قوية للطرح، على حد تعبير وزارة المالية.

وأضاف عبدالرحمن أنه “كان هناك شغف واندفاع من المستثمرين على طرح السندات المصرية المقومة باليورو أمس بشكل ملفت للنظر”، وأكد أن المستثمرين يرون أن الإصلاحات الاقتصادية في مصر تسير بشكل جيد.

وأضاف أن “جولتنا الترويجية كانت قوية رغم أنها المرة الأولى لنا في أوروبا ولكننا ثبتنا أقدامنا بشكل قوي في هذه السوق”.

وتشير البيانات إلى أن السندات المصرية المقومة باليورو جذبت طلبات بلغ إجمالها 7.5 مليار يورو ليبلغ معدل التغطية نحو 380 بالمئة قيمة السندات المعروضة.

وشارك في الطلب نحو 350 مستثمرا من 35 دولة من خمس قارات مختلفة، الأمر الذي يعكس ثقة المستثمرين والمؤسسات المالية الدولية في مسار الإصلاحات الاقتصادية، التي أجرتها الحكومة المصرية منذ تعويم أسعار الصرف في نوفمبر 2016.

وقال عبدالرحمن إن “أكثر من 70 بالمئة من الطلبات كانت من أوروبا و10 بالمئة من الولايات المتحدة، إضافة إلى ما يصل إلى 6 بالمئة من دول مجلس التعاون الخليجي”.

وكانت وزارة المالية قد باعت سندات دولارية قيمتها أربعة مليارات دولار في شهر فبراير الماضي، في إطار مساعيها لسد عجز الموازنة وتعزيز احتياطاتها من العملة الأميركية، التي تضاعفت منذ تحرير سعر صرف الجنيه.

ونسبت وكالة رويترز إلى مساعد وزير المالية قوله إن “فريق الجولة الترويجية أكد للمستثمرين أن الحكومة المصرية لن تحتاج إلى طرح سندات دولية جديدة حتى نهاية العام الحالي أو حتى نهاية الربع الأول من عام 2019”.

11