مصر.. الإخوان يتظاهرون للتغطية على الورطة

الثلاثاء 2013/09/03
الإخوان يخيرون الهروب إلى الأمام

القاهرة – دعا الإخوان المسلمون أنصارهم إلى التظاهر اليوم بمناسبة مرور شهرين على الإطاحة بالرئيس الإخواني المعزول محمد مرسي في الثالث من تموز/ يوليو.

وتأتي هذه الدعوة إلى تظاهرات جديدة في ظل تناقص كبير في أعداد المتظاهرين، وتخلي الكثير عنها ممن راجعوا مواقفهم بعد كشف قوات الأمن تفاصيل ما جرى من تجاوزات وعنف خلال اعتصامي رابعة والنهضة.

وقال مراقبون إن جماعة الإخوان تصر على الهروب إلى الأمام بزج أنصارها في مظاهرات عنيفة تستهدف من ورائها استدراج قوات الأمن والشرطة إلى المشاركة في المواجهة حتى تتاجر في وسائل الإعلام بدماء من سقط أو جرح.

وأضاف المراقبون أن الإخوان في مأزق كبير، وأن أفضل طريقة للتغطية على الورطة التي يعيشونها هي القبول بالأمر الواقع والاعتراف بالأخطاء التي انتهت بهم إلى خسارة ثقة الشارع المصري.

وبدا واضحا أن جماعة الإخوان المسلمين فقدت قدرتها على حشد أنصارها وتعبئتهم بشكل كبير للتظاهر بعدما ألقت السلطات المصرية القبض على ما يزيد عن ألفين من قيادات الجماعة منذ فض اعتصامي الإسلاميين في رابعة العدوية والنهضة في القاهرة قبل أكثر من أسبوعين.

وينتظر المراقبون أن تسوء حال الإخوان حين يقر القضاء المصري بحل الجماعة.

وأوصت هيئة مفوضي الدولة في مصر محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة بإصدار حكم قضائي بوقف قيد جمعية الإخوان المسلمين التي تم إشهارها في 19 آذار/ مارس الماضي إبان حكم الرئيس المعزول محمد مرسي.

وذكر التلفزيون المصري على موقعه الإلكتروني أمس أن الهيئة طالبت من المحكمة حل الجمعية وإغلاق مقرها "مكتب الإرشاد بالمقطم"، وتصفيتها بتعيين مصف للجمعية للقيام بدوره عملا بالمادة 44 والمادة 45 من القانون رقم 84 لسنة 2002 في شأن الجمعيات والمؤسسات الأهلية.

وتأتي دعوة للتظاهرات غداة إعلان الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور تشكيل لجنة الخمسين لمراجعة الدستور المعطل، وقد شكلت الشخصيات المنتمية إلى التيار المدني غالبية أعضائها، وكان حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين قد رفض دعوة السلطة المؤقتة للمشاركة فيها.

وأمام لجنة تعديل الدستور المصري ستون يوما لتقديم نسخة نهائية من الدستور للرئيس المؤقت والذي يفترض أن يدعو إلى استفتاء عام عليه خلال شهر من ذلك.

1