مصر تتفق مع شركات روسية وفرنسية لتوريد الغاز

الجمعة 2014/04/18
مصر تجد أسواق جديدة لتوريد الغاز

القاهرة – كشف مصدر مسؤول في وزارة البترول المصرية أن بلاده اتفقت مع شركتي غازبروم الروسية وإي.دي.أف الفرنسية على توريد الغاز المسال، لمعالجة أزمة الطاقة المتفاقمة في البلاد.

وأبلغ المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه أن الشركة القابضة للغازات الطبيعية “إيجاس″ اتفقت مع شركة غازبروم الروسية على توريد سبع شحنات من الغاز المسال بداية من أغسطس المقبل.

وأضاف في حديث لصحيفة الشروق المصرية أن إيجاس “اتفقت أيضا مع إي.دي.أف الفرنسية على توريد خمس شحنات من الغاز المسال بداية من أكتوبر المقبل… على أن تستمر شحنات الشركة الفرنسية خلال العام المقبل".

ولم يتسن على الفور الاتصال بمسؤولي وزارة البترول للتعليق. وتسعى مصر بشتى الطرق لتوفير مصادر الطاقة اللازمة للبلاد لتشغيل محطات الكهرباء بعد انقطاع متكرر للتيار خلال فصل الصيف في السنوات القليلة الماضية في بلد يبلغ استخدام مكيفات الهواء فيه ذروته بين شهري مايو وأغسطس.

وبدأت انقطاعات الكهرباء بالفعل هذا الربيع رغم أن درجات الحرارة في أبريل أقل كثيرا من ذروة الصيف. ويبدو الأمل ضئيلا في أن يحظى المصريون بإمدادات طاقة مستقرة لحين معالجة المشكلة من جذورها المتمثلة في الدعم الهائل لأسعار الوقود.

خالد عبد البديع: إنتاج الغاز سيتراجع 230 مليون قدم مكعب يوميا نتيجة أعمال الصيانة

في هذه الأثناء قررت الحكومة المصرية، زيادة كميات المازوت لمحطات الكهرباء، بسبب انخفاض إنتاج الغاز نتيجة صيانة بئرين للغاز الطبيعي بالصحراء الغربية، بهدف تنمية البئرين وزيادة إنتاجهم.

وقال خالد عبدالبديع رئيس شركة إيجاس إن “بلاده قررت زيادة كميات المازوت لمحطات الكهرباء إلى نحو 26 ألف طن يوميا خلال فترة صيانة البئرين، والتي بدأت أمس وتستمر لمدة 12 يوم، مقارنة بنحو 20 الف طن يوميا الأسبوع الماضي.

وتوقع مسئولون حكوميون أن يصل استهلاك الكهرباء إلى 29 ألف ميغاواط خلال الصيف المقبل فيما تصل كميات الكهرباء المولدة لنحو 25 ألف ميغاواط بسبب نقص كميات الوقود.

وأضافوا أن سيناريوهات انقطاعات الكهرباء خلال الصيف المقبل تتوقف علي الكميات التي سيتم توفيرها من الوقود شاملا الغاز والمازوت والسولار.

وأضاف عبدالبديع لوكالة الأناضول أن “زيادة كميات المازوت هدفها تعويض النقص في إنتاج الغاز، وأن صيانة البئرين ستؤدي لفقدان الشبكة القومية للغازات نحو 230 مليون قدم مكعب يوميا نتيجة هذه الصيانة".

وحسب بيانات الشركة القابضة للغازات الطبيعية ايجاس فان إنتاج الغاز اليومي من المقرر أن ينخفض بدء من اليوم من 4.96 مليار قدم مكعب يوميا إلى 4.6 مليار قدم مكعب.

وقال عبدالبديع إن “إيجاس وبالتعاون مع الشركة القابضة لكهرباء مصر ستتخذ عدد من الإجراءات طبقا لأولويات الاستهلاك لإمداد محطات الكهرباء بكميات الوقود المتفق عليها”.

11