مصر تتهيأ لعضوية مجلس الأمن بتحركات دبلوماسية واسعة

الخميس 2015/08/20
القاهرة تعتزم إرسال مبعوثين إلى عدد من الدول لدعم الترشيح المصري

القاهرة - تعتزم مصر خوض الانتخابات لتكون ضمن عضوية مجلس الأمن غير الدائمة، وتجري تحركات دبلوماسية واتصالات بعدد من الدول لدعم ترشيحها.

وأعلنت الخارجية المصرية، في بيان أصدرته أمس، عزمها البدء بخطة الترويج لخوضها الانتخابات المزمع عقدها منتصف أكتوبر المقبل.

وأشار أحمد أبو زيد، المتحدث باسم الخارجية المصرية، إلى أن الوزارة “حرصت على تنظيم الحدث، ضمن خطة متكاملة، للترويج للترشيح المصري لعضوية مجلس الأمن في فئة العضوية غير الدائمة لعامي 2016/ 2017، بالإضافة إلى طرح الاستراتيجية المصرية للتعامل مع القضايا الأفريقية والعربية والدولية، المدرجة ضمن جدول أعمال المجلس، خلال فترة عضوية مصر”.

وتنظم وزارة الخارجية المصرية خلال الفترة من 28 أغسطس الجاري، وحتى الأول من سبتمبر المقبل، ملتقى دوليا للمندوبين الدائمين للدول الأعضاء بالأمم المتحدة في نيويورك، بحضور بعض كبار مسؤولي سكرتارية المنظمة.

ويهدف الملتقى إلى إبراز الأولويات المصرية تجاه القضايا الدولية، في ضوء قرب انضمام مصر إلى عضوية مجلس الأمن، والانتخابات المزمع عقدها في منتصف أكتوبر المقبل.

وقال أبو زيد، إن الوزارة نظمت جولات خارجية للوزير، سامح شكري، لعدد من الدول الفاعلة على المسرحين الدولي والإقليمي، بالإضافة إلى زيارة مقر الأمم المتحدة في نيويورك خلال شهر أبريل الماضي، وعقد لقاءات مع مندوبي الدول الأعضاء، وقيادات المنظمة الدولية، فضلا عن زيارة مقر الأمم المتحدة في العاصمة الكينية، في يناير الماضي، ومقر برنامج الأمم المتحدة للبيئة في نيروبي.

كما تضمنت خطة التحرك المصرية، وفقا للمتحدث باسم الخارجية، تكليفات محددة للسفارات المصرية في الخارج، للتواصل المستمر، والمكثف مع المسؤولين في دول الاعتماد للترويج للترشيح المصري.

وكشف أبو زيد، عن اعتزام مصر إرسال مبعوثين رفيعي المستوى إلى عدد من الدول، لعقد لقاءات مع كبار المسؤولين فيها، لتعزيز ودعم الترشيح المصري، بالإضافة إلى تنظيم فعاليات ثقافية وسياسية في عدد من العواصم لنفس الغرض.

وأشار إلى أن أجندة ملتقى المندوبين الدائمين المقررة استضافته في مصر في أغسطس الجاري، ستشمل موضوعات، وقضايا تمثل أولوية خاصة للسياسة الخارجية المصرية خلال المرحلة القادمة.

4